BLOG مقالاتي

الترهيب من وهم بعض منتجات الذكاء الاصطناعي

ساهم الكثير من الصخب الإعلامي بتضخيم فقاعة الذكاء الاصطناعي مما جعل كل المنتجات تدعي وصلاً بها وهي منهم بريئة! أغلب المنتجات ربما تملك شيئاً يسيراً من إمكانيات تعلم الآلة أو التعرف البصري للأنظمة أو الصوتي أو الأكثر انتشاراً التعرف الكتابي في شكل الدردشة الآلية «شات بوت» ثم يصيح في كل مكان بأنه يملك ذكاءً اصطناعياً في كذا وكذا! لمجرد التسويق والبيع على غير المختصين، قد يقول بعضهم إن هذه المهام مصنفة نوعاً ما ضمن قدرات الذكاء الاصطناعي، نعم صحيح ولكنها ليست ذكية في الغالب، فالمفروض من الأنظمة التي تتمتع بالذكاء الاصطناعي وهو مصطلح كبير جداً أن تأتي بجديد وأن تفهم ما يجري حولها، أما مجرد ملاحظة المتغيرات أو حتى الإجابة على الاستفسارات وغالباً ما تكون إجابات غير دقيقة أو حتى غير صحيحة أحياناً في هذه المنتجات الوهمية لا يعتبر ذكاء اصطناعياً ضمن أي تعبير كان بقدر ما هو تدريب اصطناعي فيمكننا تسميتها «آلات أو أنظمة مدربة اصطناعياً» ثم نطلب كشفاً بماهية المهام التي تم تدريب الآلة أو النظام عليها وحقيقة غالب هذه المنتجات أنها لا تتجاوز كونها جُملاً شرطية «إذا إذاً وإلا» مع مسمى ذكاء اصطناعي! لنرَ مثالاً على ذكاء اصطناعي متكامل مثل مساعد غوغل الذي يعرف في أي غرفة أنت فيتحكم في أجهزة هذه الغرفة عند إعطائه الأوامر كفتح التلفاز وإغلاق الإنارة وتغيير درجة الحرارة، وتكملة الحوار وفهم أمرين دفعة واحدة لا علاقة بينهم كأن تخبره بإطفاء الأنوار وخفض درجة الحرارة في سياق واحد وأعظم ما في الأمر أن المساعد يفهم على عدة صياغات وبحوار بشري حتى أنه يفهم كلام الأطفال.

الترغيب في البودكاست والفيديوكاست

بدأ في الانتشار ببطء في الوطن العربي مع إحصائيات متواضعة ولكن الدخول في هذا المجال أمر مهم ونافع، بشكل مختصر البودكاست والفيديوكاست هي برامج متخصصة ومنظمة يقوم الأفراد بتسجيلها وعرضها ضمن فيديوهات اليوتيوب أو صوتيات ساوندكلاود والأخيرة يمكن توفيرها بإضافة القناة الصوتية في تطبيقات البودكاست من أبل وغوغل وغيرهم بحيث تتوفر الحلقات الجديدة بشكل آلي بمجرد رفعها على ساوندكلاود أو أي موقع للصوتيات قد يكون موقعك الخاص كذلك، تكون الحلقات في العادة ذات مدة زمنية متوسطة أو طويلة من 15 دقيقة وتصل إلى الساعتين وأكثر ويفضل الاستماع إليها في السيارات وأثناء التمرين أو الجلوس في مقهى مثلاً، والتخصصات لا حدود لها فقد يكون الفيديوكاست والبودكاست تقنياً مثل فيديوكاست «س ج تكنولوجيا» على يوتيوب أو «بودكاست المجلس التقني» وتخصصات أخرى رياضية، زراعية، صحية، اقتصادية، علمية أو تربوية وغير ذلك ويتم إضافة الحلقات في أوقات مختلفة فبعضها أسبوعي والبعض الآخر شهري، الدخول في هذا المجال مهم ونافع فإنه يثبت العلم ويزيد المعرفة ويفيد الناس وممكن أن تحصل على رعاية تجارية.

الترغيب بالعمل عن بعد وعن قرب!

مبدأ المايكرو والماكرو والنظرة الشاملة عن بعد والنظرة العميقة عن قرب، هذه المبادئ الإدارية تتحقق بشكل أفضل عند خلط وتمكين العمل عن بعد وعن قرب بشكل روتيني في كل أسبوع يجعل من فرق العمل النظر بإحاطة أكثر للتفاصيل والمجمل من المهام وهذا ملاحظ جداً بعد التجربة الكبرى على مستوى العالم، حبذا لو يتم تطبيقه في المؤسسات بحيث يعطي ديناميكية أقوى ومرونة مما يجعل الناتج العام للموظفين متضاعفاً.

الترغيب باستخدام كاميرات مراقبة متصلة

لقد أصبحت أسعار الكاميرات المتصلة في متناول اليد وتتمتع بالكثير من المميزات مثل التسجيل عند الحركة فقط، أو عند وجود ضجيج مع إمكانية إرسال الإشعارات والاتصال بالشبكة المنزلية اللاسلكية مع إمكانية التصوير الليلي بل وصل في بعض الفئات التصوير الملون الليلي مع أقل إضاءة ممكنة وكذلك ميزة التحدث من الجانبين فتتحدث مع أي شخص أمام الكاميرا وتسمعه بالطبع وأيضاً تدعم بعض الإصدارات الشحن من خلال الطاقة الشمسية «نادر جداً» واتصالاً من خلال شريحة البيانات والمميزات كثيرة، من أهم الأمور التي تميز الشركات هي مكان التخزين هل هو تخزين سحابي أو على بطاقة الذاكرة أو من خلال خادم محلي للفيديوهات وكذلك آلية الاستخدام عبر التطبيقات وقوة وأداء التطبيقات والارتباط مع المساعدات الذكية مثل مساعد غوغل وأمازون وغيرهم وميزة تمييز الأشخاص والسيارات وأرقامها وغير ذلك من مواصفات تقنية حديثة ومن أفضل الشركات هي “Ezviz” وأرلو ونيست ورينج.

الترهيب من استخدام أجهزة الواي فاي بدون خاصية «ميش»

لقد تعقد الناس وأصاب الكثيرين الإحباط من كثرة المحاولات المتتالية في حل معضلة تغطية منزلهم بالكامل بالشبكة اللاسلكية بلغ ببعضهم شراء أجهزة جديدة كل 3 شهور! بدون فائدة تذكر، إن الحل الوحيد العملي للتغطية هي باستخدام تكنولوجيا الترابط «ميش نتوورك» بهذه الطريقة تستطيع استخدام عدة قطع صغيرة من الأجهزة وغالباً ما تباع 3 في علبة واحدة تقوم بتوزيعها في المنزل وتتحكم بها من خلال تطبيق على هاتفك مع المحافظة على أن تكون المسافات بينهم قريبة على شكل تسلسل إن كان الترابط بينهم على شكل لاسلكي وأما لو كان الترابط بينهم من خلال أسلاك الشبكة فيمكنك وضع الأجهزة الإضافية أينما تشاء، الجميل في هذا الموضوع بأن حركتك في المنزل بعدها تكون بكل سلاسة وتنقلك بين الأجهزة بدون أي صعوبة لأن الاسم واحد والشبكة واحدة والتغطية كاملة بإذن الله، تستطيع تركيب حتى 12 قطعة كحد أقصى في الشبكة الواحدة بشكل عام قد يزيد أو ينقص في بعض الإصدارات ومن أفضل المنتجات في هذا المجال ديكو.

الترهيب من تطبيقات الأخبار المفخخة

إن غالبية تطبيقات الأخبار لا تكترث بالجودة فتعرض أخباراً من مصادر شتى من الغث والسمين والظلمات والنور وحتى من بعض من يدعي الحياد ويبطن الرسائل ضمن محتواه، لذا وجب التنبيه والحذر من هذه التطبيقات ومن التطبيقات الآمنة تطبيقات الصحف المحلية الرسمية وتطبيق ربط الإخباري وغير ذلك.

الترغيب باستخدام الدرون في الأمور النافعة

استخدامات الدرون أو الطائرات بلا طيار في نمو مطرد وتنوع جم ونافع وهذا أمر رائع فيمكننا تطبيقه في مراقبة الحدود، ومتابعة الماشية وتفحص المسطحات الزراعية وحوادث السير والحريق وكذلك عمليات الصيانة والتطوير ومراقبة المحميات والحدائق وتصوير الملاعب والأحداث والمناسبات وتوصيل واستلام البضائع.

إن الدرون في حاجة إلى تشريعات وضوابط وتعاون بين المنتجين والمشرعين في فرض قواعد برمجية من مناطق خالية من الطيران على منتجي الدرون المعتمدين وتصريح بيع هذه الموديلات المزودة بهذه الخرائط فقط دون غيرها وتجريم بيع وشراء أي طائرة بدون طيار لا تحتوي هذه القواعد من البيانات لحفظ الأمان والسلامة وعلى الجميع أن يعي أن إساءة استخدام هذه الطائرات أمر غاية في الخطورة خاصة في الأماكن الحيوية.

Not every device is AI enabled as advertised

But that does not seem to have stopped anyone from laying such tall claims

Most products may have something simple embedded in them just to market and sell to nonspecialists.

Ahmed Al Zarouni, Special to Gulf News

A lot of media hype has contributed to the amplification of the artificial intelligence bubble, which has driven all products claim connections to it… and even those that have no relation to it.

Most products may have something simple embedded in them such as capabilities related to machine learning, or visual, voice or writing recognition features. It could take the form of chatbots, and then everyone starts shouting about their AI features, just to market and sell to nonspecialists. Some of them may say that these tasks are categorized within AI.

That’s true, but they are not often “intelligent”. Systems with AI are supposed to come up with something new and understand what’s going on around them. As for merely noticing variables or even answering inquiries, which are often incorrect answers, it is not AI in any meaningful way. We can call it “artificially trained machines or systems”, and then we ask for a disclosure of what tasks the machine or system has been trained in.

Let’s look at an example of an integrated AI like Google Assistant, which knows which room you are in and controls the devices in that room when giving orders such as turn on the TV, switch off the lights, change the temperature or complete the conversation. It can also understand two different orders at once, such as telling it to turn off the lights and reduce the temperature in one order.

The greatest thing is that the assistant understands several formulations and human dialogue.

Get tuned in

Podcasts began to spread slowly in the Arab world, but can develop into something hugely beneficial. In brief, the podcast and videocast are specialized programmes that individuals record and display within YouTube videos or SoundCloud audios. The latter can be provided by adding the audio channel in the podcast apps from Apple, Google, and others so that new episodes are available. Once they are uploaded to SoundCloud or any other site for audios, it may be hosted on your site as well.

The episodes are usually between 15 minutes to 2 hours, or more. It is preferable to listen to them in cars and during exercise or sitting in a cafe. The specializations are limitless, as the videocast and podcast may be technical, such as Q&A technology on YouTube, and other specializations like sports, agriculture, health, economic, scientific or educational.

Go the remote way

The principles of micro-, macro-, comprehensive-, or deep views are best achieved when mixing remote and close-up work routinely every week, encouraging work teams to look for more knowledge and details. This is quite noticeable after the great pandemic experience. When applied at institutions, it gives them dynamism and flexibility and raises the overall productivity of employees multi-fold.

Mind the connection

The prices of connected cameras have become affordable. They have features such as recording only when movement occurs or when there is noise. They come with the ability to send notifications and connect to the wireless home network in addition to featuring night photography.

In some categories, it has come with the possibility of night-colored photography even with the least possible lighting, as well as a feature to talk from both sides, which means you can talk directly to anyone in front of the camera and, of course, hear him.

Some versions support charging through solar energy, and even using a connection through the data chip. One of the things that distinguish between companies is the storage space – whether it is a cloud, a memory card, or a local server. Other deciding factors relate to the mechanism of usage through apps, their strength and performance, and the link with smart assistants from Google and Amazon. Among the best brands are EZVIZ, Arlo, Nest and Ring.

Check the ‘Mesh’

Many web users have been frustrated by the dilemma of covering their entire home with a wireless network. Some have bought new devices every three months, but with little benefit. The only practical solution for coverage is to use the “mesh network technology”.

This way, you can use several smaller devices, often sold three to a box. Distribute these pieces around the home and control them through an app while maintaining the distances between them. They should be kept close in the form of a sequence if the interconnection is wireless. But if not and is done through network wires, you can place the additional devices wherever you want.

You can then move around the home because the network is one and the coverage is full. In general, you can install up to 12 pieces in a single network. Among the best products is tp-link Deco.

Those news apps

The majority of news apps do not care about quality, so they present news from all sources and not bothering to separate wheat from chaff or light from darkness. Some claim neutrality but hide vile messaging within their content. We must be careful with these apps. Among the secure ones are the local newspaper apps, the one from NewsConnects, and others.

Put the drones on

The use of a drone is proceeding and come with considerable diversity in terms of their usefulness. We can apply it for border monitoring, follow livestock, inspect agricultural areas, traffic and fire accidents, as well as monitor protected areas and delivery goods. The drone usage needs legislation, controls, and cooperation between producers and legislators in imposing rules in flight-free areas.

Plus, there should be authorisation for the sale of these models supplied with maps and criminalizing the sale and purchase of any drone that does not subscribe to ensuring safety and security. Everyone should be aware that their misuse is extremely dangerous, especially over vital locations.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

الترغيب في الاستثمار في أمن المعلومات

إن أنظمة وأجهزة وضوابط أمن المعلومات أو «الأمان التقني» تعد من أغلى الأنظمة وذلك لأن ما تحميه في الحقيقة يعد من أغلى الأمور وهي المعلومات، إنها سلعة تحارب الدول بعضها البعض للنيل من هذه المعلومات والسيطرة عليها، ولا شك فإن منطقتنا تعد من أكثر المناطق التي يتربص بها المفسدون في الأرض، إن الأمان الإلكتروني أصبح من الضرورة بمكان مثل الماء للإنسان، ويجب ألا يكون هناك أي مشروع تقني إلا ويتم تخصيص نسبة من الاستثمار في أمن هذا المشروع ومحاولة اختراقه بشكل دوري للكشف عن الأخطاء والثغرات وتجهيز كافة الموظفين في المؤسسة وتهيئتهم وتعزيز قدراتهم بالأمان الإلكتروني، كل حسب تخصصه، حتى يصبح الجميع في درجة مقبولة بل جيدة في المعلومات الأمنية، لا يمكن بأي حال من الأحوال تجاهل الاحتياجات الأمنية أبداً و أولوياتها مقدمة على كل شيء واختبارات الأمان السنوية والدورية مهمة جداً، والأهم منها اختبار الاختراق التام الوهمي وتجربة جاهزية كل الفرق في حل التحدي.

الترغيب بإنشاء شبكة وأنظمة احتياطية معزولة

الفكرة مهمة وزادت أهميتها بعد هجمات فيروسات الفدية، إذ من المفيد أن يتم تهيئة نسخة من أهم الأنظمة في شبكة معزولة نهائياً يتم تحديثها مرة كل أسبوعين أو شهر بحد أقصى بشكل يدوي، بحيث نحافظ على أحدث قدر من البيانات، و يتم الانتقال لها في حال تم ضرب الشبكة الأساسية والشبكة الاحتياطية النشطة، صحيح أن هذا يعني عملاً إضافياً، ولكن بالأتمتة يمكن تنفيذه بدون تدخل بشري وهناك أنظمة تقوم بأعمال شبيهة بهذه الطريقة.

الترغيب بتجزئة الشبكة اللاسلكية

تجزئة الشبكة اللاسلكية سواء في مقر العمل أو المنزل تعد شيئاً مهماً، فلا حاجة للزوار إلى الدخول لشبكتك الرئيسية بل إنه يفضل استخدام أجهزة مختلفة كذلك في المؤسسات وشبكة معزولة بالكامل، حتى منفذ الإنترنت يكون منعزلاً لمنع أي خطأ من فتح مجال لأي تسلل من غير المرغوب بهم، ومن الأمور المهمة توفير أنظمة تصريح الدخول للشبكة NAC و جدار ناري لشبكة الضيوف الثانوية مع العزل التام كما ذكرنا آنفاً.

الترهيب من عدم تحديث البرامج والأنظمة

غالباً ما يكون تحديث الأنظمة والتطبيقات والبرامج ذا أهمية كبيرة في إغلاق الثغرات وحل المشاكل والأخطاء ومن ثم الحصول على مميزات جديدة وتحسينات أخرى نافعة، ولكن الكثير من إدارات تقنية المعلومات تغفل عن تحديث البرمجيات وتركز على تحديث الويندوز و الأوفيس وبعضها تغفل حتى عن هذه الأهمية العالية الخطيرة، إن من واجب مدير التكنولوجيا أن يتحقق أسبوعياً من سجل التحديثات والثغرات والتقارير الأمنية الأخرى ذات العلاقة ومن ضمن أنظمة التحديث المهمة استخدام برامج تقوم بتحديث كل شيء و إضافة أنماط تحديث الثغرات والكشف عنها أولاً بأول مثل «ديسكتوب سنترال + إضافة إدارة الثغرات» و «سولار وينج» وغيرها.

الترغيب بتجربة ودعم المشاريع الوطنية

الكثير من الشركات الصغيرة تحولت بفضل الله ثم الدعم المباشر وغير المباشر من المجتمع إلى شركات ضخمة تساهم في اقتصاد البلد بطريقة أو بأخرى، و لنا في سوق.كوم و طلبات وحتى العمالقة مايكروسوفت وفيسبوك و غوغل أمثلة، فلولا تبني الناس لها لبارت سلعها، فالمطلوب من المجتمع تبني ودعم المشاريع الوطنية حتى لو لم ترقَ إلى تطلعاتك وإلا يكون ضررها عليك أكبر من نفعها، فهنا لك العذر، ولنعمل جاهدين إلى الاكتفاء ذاتياً بمشاريعنا التقنية المحلية كما هو الحاصل بدول كثيرة خدماتها منها و إليها، ويمكنك المساهمة في دعمها باستخدامها و إرسال ملاحظاتك واقتراحاتك لها دائماً وأبداً إلا من يأبى فوباله على نفسه.

الترغيب باستخدام نظام التشغيل كروم من غوغل

يعد نظام التشغيل كروم أحد أفضل وأسرع الأنظمة ومن أعلاها أماناً وثباتاً، وقد برهن للجميع في فترة حجر كورونا على أنه نظام مرن وقوي و لا يحتاج إلى عتاد قوي جداً للعمل بكل سلاسة، بل إنه بمقدورك إنجاز كافة أعمالك باستخدامه.

وبتوافر الملايين من تطبيقات غوغل أندرويد عليه في الأجهزة الحديثة منه يفتح خيارات شتى لا حصر لها، النظام سلس جداً وخفيف للغاية وله مزايا التحكم الكامل للمؤسسات وأجهزته أرخص وأسرع بكثير من غيره.

الترغيب بهواتف ذات شاشات تدعم 120 هيرتز

تعد سرعة تحديث الشاشة إحدى أهم النقاط التي تعطي انطباعاً لمدى سلاسة حركة النظام والتطبيقات وسرعة التصفح والألعاب، ولطالما ارتبطت السرعات العالية بأجهزة ذات أسعار مرتفعة جداً فكان لزاماً على الشركات تجاهل هذه السرعات العالية حتى صارت شاشات الكمبيوتر تعتمد سرعة 144 هيرتز عادة في الفئات المتوسطة فبدأت النقلة في الهواتف من 60 هيرتز الدارج إلى 90 هيرتز في هواتف عديدة وبأسعار متفاوتة، حتى وقت قريب أصبحت هواتف 120 هيرتز دارجة في الفئات العليا ووصلت في هواتف الألعاب إلى 144 هيرتز، وتجربتها فعلاً تعكس السرعة العالية ونعومة التنقل بين المحتوى، مع العلم بأن سرعة تحديث الشاشة تؤثر على مدة عمل البطارية فتحتاج حينها إلى شحنه مرات أكثر.

الترغيب باستخدام خرائط غوغل في السيارات

لقد أثبتت خرائط غوغل تفوقها بمراحل كثيرة جداً عن أقرب منافسيها والفرق بينها وبين أقرب منافسيها شاسع نظراً للإمكانات العالية و سرعة التحديث ودقة الأداء ومنظومة شراكة الجميع في إضافة المحتوى حتى أصبح تطبيقها أقرب إلى شبكة اجتماعية متخصصة في الخرائط يستفيد منها أصحاب المؤسسات وروادها والسائقون والمتنقلون، إن توفير هذه المنظومة الرائعة في السيارات يعد بمثابة نقل السيارة من الظلمات إلى النور، فأغلب الأنظمة المتاحة في السيارات تفتقر إلى الكثير الكثير وأهمها التحديث المستمر، بل إن أغلب السيارات غارقة في خرائط قديمة أكل وشرب عليها الدهر، أفضل الطرق أن تدعم السيارة توافر دعم «أندرويد أوتو» أو «كار بلاي» إذ تتيح هذه الأنظمة الارتباط بهاتفك واستخدام خدمات خرائط غوغل بكل سهولة، ولكن في حال عدم توافر هذه الخدمة في سيارتك، فستحتاج لتركيب قطعة صغيرة في داخل شاشة السيارة واستخدام خدمات أندرويد ولها أشكال وأنماط كثيرة تغير من شعورك وتسهم في جعل المركبة أكثر فاعلية ونفعاً وتستحق الاقتناء بكل تأكيد وأسعار هذه القطع متفاوتة، وتتفاوت كذلك في الجودة وبلد الإنتاج ولكنها تستحق التجربة، كما يمكنك من تحميل خرائط غوغل في وضع لا يحتاج إلى الإنترنت وتعمل الخرائط لمدة سنة ثم تحتاج إلى تحديثها بوصل النظام على شبكة الواي فاي من خلال هاتفك، وتعمل أنظمة التوجيه بكل دقة حتى من دون اتصال بالإنترنت مع إمكانية البحث كذلك.

Never turn stingy on information security

Businesses that still do not rate all information as valuable are exposing themselves

Information security systems, devices and controls are among the most expensive because they protect one of the most valuable commodities – information

Information security systems, devices and controls are among the most expensive because they protect one of the most valuable commodities – information.

It is a commodity that nations fight over to obtain and control, and there is no doubt that our region is one of the most targeted by corrupters from all over the world.

Information security has, thus, become necessary just as water for humans. So there should not be any venture without allocating a portion of the investments into its security. It means making attempts to hack it periodically to detect errors and lapses, and equipping all employees and enhancing everyone’s capabilities on electronic safety measures.

Security needs cannot in any way be ignored, and their priorities must be top of the agenda. Annual and periodic security tests are significant and, most importantly, the full suite of virtual hacking tests for the teams to solve the challenge.

Big on backup… or isolated

The need for adequate cover has increased after a spate of ransomware attacks. It is useful to create a copy of the most important processes in a completely isolated network that is manually updated once every two weeks or a month so that we keep the latest data.

The transition to this isolated network takes place if the primary one and the active backup are struck or hacked. This means additional work, but with automation, it can be carried out without human intervention.

Categorise

Segmentation of wireless networks, whether at work or home, is vital, as visitors do not need to access your main network. But it is preferable to use different devices, especially in institutions, and a completely isolated network so that even the internet port is isolated to prevent any problems resulting from opening the field for any intrusion from unwanted attention.

Also provide Network Access Control systems and a firewall for a secondary guest network with complete isolation.

Keep ‘em updated

Updating systems, apps, and programmes should not be a secondary consideration in closing vulnerabilities, solving errors, and then obtaining new features and beneficial improvements. But many IT departments overlook software updating and focus only on Windows and Office sofware.

And some even neglect this serious and high importance. The IT director has a duty to check on updates, vulnerabilities, and other related security reports. Use programmes that update everything and add patterns to be on top of any vulnerabilities, such as ‘Desktop central + vulnerability management extension’, ‘Solar Wing’, and others.

National good

A lot of small companies have turned influential players that contribute to the economy in one way or another. This is exemplified by Souq.com, Talabat.com, and giants such as Microsoft, Facebook, and Google.

What is required of society is to adopt and support national projects… even if they do not live up to your aspirations. And don’t if the harm to you is greater than their prospective benefit.

Let us strive to be self-sufficient in our local technological projects as is the case in many countries. You can contribute by using them or sending suggestions. And whoever refuses to do so has to bear the consequences.

Go with ChromeOS

ChromeOS is one of the best and fastest systems and the highest in terms of security and stability. It has proven to everyone during the quarantine period, that it is a flexible and powerful system and does not need robust hardware to work smoothly.

By providing millions of Google Android apps, it opens up countless options. This system is smooth and light, and has the advantage of full control by institutions. And its devices are much cheaper and faster than others.

Refresh rates

The display refresh rate is significant when it comes to smart devices. Speed gives an impression of the level of the smooth functioning of the system and browsing speed. High speeds have long been associated with very expensive devices, so companies had to ignore these.

Computer displays usually adopt a speed of 144 Hz, in the mid categories. The shift in phones has started from 60 Hz to 90 Hz in many phones at different prices.

Until recently, 120 Hz phones were popular in the higher categories and reached 144 Hz in gaming phones, and reflects the high speed and smoothness of moving between the content. But the display refresh rate speed affects battery life, so you will have to charge it more often.

Let Google take you to a destination

Google Maps has proven its superiority over its closest competitors. The differences between them are vast due to the high capabilities, speed of update, the accuracy, and the ability of having everyone to add content.

It has become closer to a social network specialized in maps that benefit owners of institutions, drivers, and those individuals who are always on the move.

The provision of this system in cars is like moving the car from darkness to light. Most of the systems available in cars lack in attention, as most cars are mired in old maps that are outdated by the next day.

The best way is to prepare the car to support apps such as Android Auto or Car Play, as these systems can connect to your phone and use Google Maps easily. If this service is not available in your car, you will need to install a small piece on the car display and use Android services.

It has shapes and patterns that can shift to your preferences and contribute to making the vehicle more effective. You can also download Google Maps in a mode that does not need the internet, and the maps work for a year.

Then you need to update them by connecting the system to a wi-fi network via your phone. The guidance systems work accurately even without an internet connection and with the ability to search as well.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai based tech specialist.

Gulf News 

 

الترغيب في الأمل والسعي باستراتيجية ومهارة

عندما يكون هنالك توكل ثم أمل ثم علم ثم سعي دؤوب ضمن خطة عمل واضحة يكون هناك نجاح بلا شك، ولنا في مركز محمد بن راشد للفضاء أسوة حسنة، بداية بإنشاء قمر دبي سات1 ثم دبي سات2 ثم التجهيز لمشروع مسبار الأمل الذي سيصل إلى المريخ في 2021 بإذن الله وإطلاق خليفة سات و نايف-1 ومشروع رائدَي الفضاء هزاع المنصوري ود. سلطان النيادي، والإنجاز التاريخي بالذهاب إلى المحطة الفضائية الدولية في عام 2019 وخلق بيئة من العلماء والخبراء والمختصين بعلوم الفضاء من أبناء الإمارات، يعد رسالة أمل عظيمة لكل عربي ومسلم بأنه لا مستحيل بإذن الله، فالجميع باستطاعته الإنجاز والابتكار وكل ما عليه التوكل ثم الأمل والتسلح بالعلم والمعرفة والمهارات اللازمة والسعي باستراتيجية وتخطيط دون كلل ولا ملل، وأن تضع لك خطة مجزّأة تحتوي على خطط بديلة لكل نقطة فيها بحيث لا تقف أبداً ولا تلتفت للمفسدين الذين يبغون في الأرض الفساد، ولا تبتئس من المغرضين والمحبطين، ولا تنظر للبيئة التي من حولك مهما كانت فعليك نفسك فألزمها بالاستمرار في التطور نحو الأمل النافع المفيد.

الترغيب في إنتاج وطرح ألعاب مفيدة نافعة للمجتمع

ما زلنا في فقر شديد في المحتوى العربي على كافة الأصعدة التقنية بشكل عام، ومن أكبر المحتويات التي تفتقر بشدة للغة العربية هي الألعاب الإلكترونية، لا أعني هنا ترجمة الألعاب ودبلجتها وهو شيء رائع، لكن ما نفتقر إليه هو وجود استوديوهات إنتاج ألعاب إلكترونية مفيدة. يذكّرني هذا بمؤسسة الإنتاج البرامجي المشترك لدول الخليج العربي، هذه المؤسسة التي وضعت بصمة في قلوب الملايين، نرجو أن تكون هناك مؤسسات تنتج ألعاباً نافعة وجميلة على مستويات متفاوتة وكذلك على كافة المنصات، وسوق الألعاب مربح جداً والأفكار فيه لا حدود لها.

الترهيب من عدم توافقية شاحن الهاتف

للأسف الشديد أصبح التشتت والتفرق الكبير بين شركات الهاتف بل حتى ضمن الشركة نفسها هناك فرق في نوعية شاحن الجوال وقوته والواط الذي يوفره والتقنية التي يستخدمها مع أن الغالبية تعتمد منفذ “يو إس بي سي USB-C«إلا أن كمية الطاقة وسرعتها تختلف من كيبل لآخر ومن محول إلى آخر والجميع يتهرب من المواصفات القياسية من»USB PD” التي تتيح حتى 100 واط! والتلاعب الشديد المتفاوت حتى في نفس نوع الهاتف وهناك فرق كبير بين الشاحن المرفق في العلبة والنوعية الأقوى التي تباع لوحدها لنفس الهاتف!

وبدأ التوجه يزيد من حيرة وضياع الناس فهناك لغط كثير حول إيقاف إدراج الشاحن في الهاتف وأنه يتوجب عليك شراؤه وهذا بكل تأكيد سيزيد الناس حيرة على حيرة، ومن مساوئ هذا الأمر أنك تقوم بشحن هاتفك بشاحن غير متوافق معه ويعطيك شحن 100% ولكن في الواقع تجده يفقد شحنه أسرع وحتى مدة الشحن أبطأ بكثير عما لو استخدمت النسخة المخصصة له وهذا ملاحظ على كافة الهواتف للأسف الشديد!

الترغيب في كتابة مقالات مفيدة ونافعة

إن كتابة المقالات ترسخ العلم وتنمي مهارات كثيرة وتوسع المدارك، إن من الجميل أن نرى عدد الكُتاب في نمو، كلٌ في مجاله، رياضة فتكنولوجيا فطب وهندسة وبنيان وزراعة وتربية وتسويق وتنمية وبيان، الكثير من التخصصات الأخرى، بإمكانك الكتابة في عدة مواقع مثل ووردبرس، بلوجر، أو حتى منصة حساباتي linkconnects.com الإماراتية المتميزة، فكما ذكرنا سابقاً اعقلها وتوكل وابدأ في الكتابة فلها متعة وبيان وسحر تنفع الناس وتزكي علمك.

الترهيب من التصوير بجودة أقل من 720p

يتحسر الكثيرون من عدم وجود صور أو فيديوهات لهم فيما سبق أو وجودها بجودة سيئة جداً، خاصة تصوير الفيديوهات، لذا احرص على أن تكون الجودة عادة 1080p مع 30، أو 60 إطاراً/ثانية فأعلى، أو على أقل تقدير 720p مع 60 إطاراً/ثانية، بحيث تستطيع العودة للفيديو حتى بعد مدة من الزمن وتستعيد ذكرياتك الجميلة بجودة جيدة، العالم وصل إلى 8k و12k، ولكن التصوير في هذه الجودة مكلف من حيث التخزين، أعلى جودة دارجة اليوم هي 4k العالية جداً مع 60 إطاراً/ثانية، والهواتف الراقية الآن توفر 8k كذلك.

الترهيب من خدمات الأفلام والمسلسلات

الكثيرون يعلمون مدى خطورة وماهية توجهات الكثير من منصات الأفلام والفيديوهات والآثار السلبية التي تتضمنها للمجتمع وانحراف في العادات والتقاليد العريقة للمجتمع المحافظ والكثير من العقائد والسلوكيات المنحطة التي تتضمنها هذه الأفلام والمسلسلات وأما لو تطرقنا للرسائل المبطنة ضمن هذه الإنتاجات فلا يسعني سردها في عشرات الصفحات، الواحد يحذر وينتبه من هذه الفتنة ولا يدع القارب بما حمل للأبناء دون المتابعة والمراقبة والتوجيه المستمر والتنبيه من الانحرافات والأفكار الخبيثة والهرطقات.

م. أحمد الزرعوني
صحيفة الرؤية

UAE’s innovations will not stop with Mars

But within homes, there should be constant monitoring of tech and its ways

Ahmed Al Zarouni, Special to Gulf News

When there is confidence, hope, knowledge, and constant pursuit within a clear plan, there will – undoubtedly – be success.

We have a great and recent examples of the Mohammed Bin Rashid Space Center, beginning with the creation of Dubai Sat-1, Dubai Sat-2, the preparation for the Hope Probe project that will reach Mars in 2021, the launch of KhalifaSat and Nayif-1, the two astronauts Hazzaa Al Mansoori and Dr. Sultan Al Neyadi, and the historical achievement of touching down at the International Space Station in 2019.

Creating an environment of scientists, experts, and specialists in space science among the sons of the UAE is a great message of hope for every Arabs and Muslims that there is nothing impossible. Everyone can achieve and innovate – all that is required is confidence, hope, adopting science and knowledge along with the necessary skills, striving tirelessly on strategy and planning, and putting a fixable dynamic plan that contains in-built options for every milestone so that you never need to stop.

Don’t pay attention to the mood spoilers who spread corruption everywhere; don’t worry about the frustrated; and do not look at the environment around you, whatever it may be. Commit yourself to continue in the way of developing useful and beneficial hope.

Right sort of gaming

We are still poor in Arabic web content at all technical levels in general, and one of the biggest content gaps exist in electronic games. I don’t mean we should be spending time translating the games or dubbing them, which would be great.

What we lack is the presence of skilled electronic gaming production studios. This reminds me of Gulf states’ Joint Programme Production, an institution that has left an impact in the hearts of millions. We hope there will be institutions and studios that produce useful and richly presented games and which will be available on all platforms. We know the gaming market is profitable and the ideas that can stem from it are limitless.

Hot chargers

Unfortunately, the compatibility differences between smartphone companies – and even within a company – has led to spec variances on mobile chargers, their power, the wattage, and the technology it uses. Although the majority adopts the USB-C port, the amount and speed of power vary from one cable to another and from one adapter to another.

Everyone evades the USB PD standard specs that allows up to 100 watts. There is a big difference between the charger included in the box and the higher performance one sold separately for the same phone.

This trend has begun to increase the fragmentation and frustration in the market, as there are also speculations about stopping the inclusion of the charger with the phones. You have to buy it separately and any such move will surely increase the confusion.

One of the disadvantages is that when charging the phone with a charger that is not compatible with it, it may give you 100 per cent charge, but in fact, you find it loses its power faster. And the charging period is much longer than when you use the proper version.

Spread the word

Writing reinforces knowledge, develops skills, and enlarges perceptions. It is also nice to see the ranks of writers being added, penning their thoughts on their areas of specialty, whether it’s technology, marketing, or any other vertical.

You can write on several websites such as WordPress, Blogger, or even the distinguished Emirati LinkConnects platform “linkconnects.com”. Rationalize your thoughts and ideas, then make a move and start writing, as it adds to the fun and makes a statement that will benefit others.

Don’t go lower than 720p

Many lament that there were no pictures or videos of them from their past, or that the quality is poor, especially when filming videos. Make sure the quality is of 1080p at 30 or 60 fps or more, or at the very least 720p with 60 fps, so that you can return to the video even after a lot of time has elapsed and restore your beautiful memories.

The world has now reached 8K and 12K, but filming at this quality is costly in terms of storage. The highest easily available quality today is 4K with 60 fps, and high-end phones now can provide 8K as well.

Mind the viewing

A lot of people have concerns about the unwritten agenda of many of the video-on-demand platforms, the negative effects they have for society, and the promotion of deviation from traditions of a conservative society. and There is a need to look into the propagation of many of the degraded beliefs and behaviors these movies and series contain.

If we were to consider the messages hidden within these productions, I can list them on dozens of pages. Everybody has to be careful and watch out for the seditious messaging – don’t leave it unguarded with children. Follow up, monitor, offer constant guidance and warn of any spreading of deviations, malicious ideas, and heresies.

–      Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

IT divisions need to be at centre of action

Sidelining or diminishing their importance will not serve organisations well
Today, the IT department is no less important than the best divisions in any institution

Some institutions still find it difficult to accept facts.

Today, the IT department is no less important than the best divisions in any institution. In fact, IT should be in the front row – and yet some ignore such a reality.

Indeed, reality requires us to pay full attention and impose the department’s presence at board meetings as it has a direct impact on the future. The way the head of IT thinks is usually different from the others, as he has to stay tuned to strategies, know the challenges, and be well advanced in the thinking.

The IT head has to be ready to implement what the institution may need in future phases, develop and integrate services that help with the adoption of automation, shorten procedures, and review them in periodic management meetings.

Placing the IT department in isolation will inevitably affect performance, and gives off a negative image of the management. The remedy is simple – once you add IT personnel to the meetings, you will see progress.

Don’t get into digital currencies blind

Digital currencies have crossed continents with many positives. But those who tried to be too adventurous have lost a lot, while some undoubtedly won. The “quacks” are rampant in that field, sneaking in from everywhere and exploiting anyone who knocks on the doors of digital currencies that are known to be swaying – than floating – in the deep seas.

The prices of digital currencies have reached artificial highs, lose their value, rise again, and continuing their shaking and swaying day and night. To enter this trade, you have to study it in depth with certified specialists, who numbers are few.

At all times, you have to beware of swindlers, whose ranks are as many as the sea has foam.

The foldable’s ready for action

There is no doubt smartphone designs have entered a transition phase. Samsung launched one of the greatest innovations in recent times, which is the foldable phone. When unfolded, it becomes a tablet through which we can write, read day and night, and watch anything that is useful.

And when we fold it, it becomes the ultimate phone. This technology has proven, with absolute certainty, that it is the right direction for phones meant for businesses, institutions, writers, readers, and anyone who needs a big screen when doing something.

We are now looking forward to the launch of the second generation of this technology, hoping that models will be released at a lower price. The importance of this innovation has begun to show up at other tech companies, and we see Microsoft has just bought a company to enable it to produce and support phones of such patterns. And Huawei is promising to offer a similar version – let the “marathon” for fold devices start soon.

Mini web services

Some people waste their time, and do not know that the time can be better utilised by providing mini-services on websites such as Fiverr, khamsat, and others. Through these websites, you can find takers for your skills.

Even if you do not have any specialization, some services such as the transcription of audio files or YouTube videos, voiceover, account management, follow-up orders, customer service, as well as marketing and sales, do not need high skills.

There are other services that you can sell on these websites such as design, production, proof-reading and translation. Other examples include programming apps and websites, legal scrutiny, consultancy, and a raft of other mini services.

The profit for some services from these websites may reach tens of thousands of dollars. Even the lowest ranges from $500 to $1,000 per month – all of that depends on the speed and accuracy of your skills in carrying out the tasks.

Invest your time fruitfully and let the wheels move, no matter how small. Once you make it move, you will move on to a bigger wheel. Never be ashamed to try, and even if you have failed many times, don’t give up.

Malicious ways

The corrupt will continue to harm, and show their cleverness by sending old-fashioned messages with fresh content. These warn your account will be closed for a particular reason, and that your option will be to access another page, log in and upload personal details and pay a certain sum.

Such sites are fictitious and only includes the same design as the original website. But on these sites, you are exposing yourself to the highest risks.

Such acts are classified in information security as “phishing”. As soon as you receive such messages, delete them immediately or access the website from its official address, or search it on Google.

Then log in after checking, see if you have any notifications and often you will see nothing. Also, make sure to activate the two-factor authentication system for all accounts.

Thus, even if you fall into this predicament, the corrupt will not be able to achieve his goal.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

الترغيب بإدراج مدير التكنولوجيا ضمن اجتماعات الإدارة

لا تزال بعض المؤسسات في غيابة عن الواقع فاليوم إدارة تقنية المعلومات لا تقل أهمية عن أعظم الإدارات التي تضمها المؤسسة بل هي في الصف الأول، ولكن لا يزال بعضهم في غيابة عن هذه الأهمية العالية، واقعنا اليوم يحتم علينا الاهتمام الكامل بهذه الإدارة وفرض تواجدها في اجتماعات القيادة العليا للمؤسسة لما له من أثر في تطوير المؤسسة فالطريقة التي يفكر فيها مدير الإدارة التقنية تختلف عادة عن غيره فهو عليه أن يقرأ الخطط والاستراتيجيات ويعلم التحديات والاحتياجات والتفكير المستبق بعدة خطوات في الأمام ويكون على جاهزية في تنفيذ ما قد تحتاجه المؤسسة في كافة مراحلها الحالية والقادمة وتطوير ودمج خدماتها مع اعتماد آليات الأتمتة والاختصار في الإجراءات والتقنيات والمهام ومراجعتها مع مسؤولي القطاعات في الاجتماعات الدورية الإدارية، إن وضع إدارة تقنية المعلومات في معزل إنما يعد أمراً سيئاً للغاية ويؤثر لامحالة على أداء المؤسسة وما يمكن أن تكون عليه ويكشف صورة سلبية للإدارة، تدارك الأمر بسيط جداً فبمجرد إضافتهم في الاجتماعات سترى التقدم بإذن الله.

الترهيب من شراء العملات الرقمية بدون علم وفهم

العملات الرقمية تعبر القارات في فقاعة حساسة لها إيجابيات وعليها ملاحظات شتى فقد خسر الكثير من المغامرين أموالاً طائلة وربح البعض بلاشك، والدجالون اللصوص منتشرون في هذا الخضم من كل حدب ينسلون ويستغلون كل من يطرق على أبواب العملات الرقمية التي اشتهرت بأنها أشد تمايلاً من عوامة في بحر لُجي، أسعار العملات بلغت ارقاماً خرافية وفي برهة تفقد قيمتها ثم ترفع بعد ثم تكمل تراقصها ليل نهار، هذه التجارة والمغامرة يتوجب عليك دراستها بعمق عند مختصين معتمدين خبراء ممارسين وهم قلة وأن تحذر كل الحذر من الدجالين وقطاع الطريق وهم كزبد البحر.

الترغيب باستخدام لوحيات الفولد القادمة

لاشك بأن الهواتف الذكية أقبلت على مرحلة جديدة ونقلة كبيرة فمنذ إطلاق سامسونغ لأحد أعظم الابتكارات البشرية المعاصرة وهي هواتف فولد القابلة للطي لتصبح عند فتحها هاتفاً لوحياً نكتب من خلاله مقالاتنا ونقرأ فيه ليل نهار ونشاهد كل مفيد ونافع ثم نغلقه من جانبيه فيكون هاتفاً يحمل في الجيب ونتحدث به في أي وقت، لقد أثبتت هذه التكنولوجيا الرائعة أنها وبكل يقين الاتجاه الصحيح لهواتف الأعمال والمؤسسات وللكُتاب والقُراء وكل من يحتاج إلى شاشة كبيرة عند تنفيذ أمرٍ ما، إننا نترقب الآن إطلاق الجيل الثاني من هذه التكنولوجيا الرائعة ونأمل أن يتم طرح نسخ بسعر أقل وأن تدخل في خط الإنتاج الأول فتكون الأسعار في متناول الجميع وقد بدأ يتسلل أهمية هذا الابتكار إلى بقية الشركات فنرى مايكروسوفت اشترت شركة لتمكنها من إنتاج ودعم هواتف بمثل هذه النمط والمفهوم وهواوي تتوعد بطرح نسخة مشابهة وسيبدأ مارثون أجهزة الفولد عما قريب.

الترغيب ببيع خدمات مصغرة على الإنترنت

بعض الناس يضيعون أوقاتهم بدون الاستفادة منها لا يعلمون بأن اوقاتهم هذه ممكن ان يستغلوها بتقديم خدمات مصغرة على المواقع التي تبيع الخدمات المصغرة مثل موقع «فايفر» و«خمسات» وغيرهم، فمن خلالهم يمكنك تقديم خدماتك في أي مهارة تملكها وحتى لو لم تكن تملك أي تخصص فبعض الخدمات مثل تفريغ الصوتيات أو اليوتيوب، القراءة الصوتية، إدارة الحسابات، متابعة الطلبات وخدمة العملاء، خدمات التسويق والبيع، لا تحتاج إلى مهارة عالية، وهناك خدمات أخرى مثل التصميم، والإنتاج، والمراجعة اللغوية والترجمة ومن الأمثلة الأخرى برمجة التطبيقات والمواقع والتدقيق القانوني والاستشارات وتصميم المخططات وتنسيق الكتب والكثير من الخدمات المصغرة التي يمكن تقديمها في هذه المواقع، قد تصل نسب الأرباح فيها للبعض إلى عشرات الآلاف من الدولارات وأقلها من 500 دولار إلى 1000 أو3 آلاف دولار في الشهر وكل ذلك يعتمد على سرعة ودقة إنجازك للمهام، استثمر وقتك ودع العجلة تتحرك مهما كانت صغيرة فمجرد أن تجعلها تتحرك ستُحرك العجلعة الأكبر منها وهكذا، ولا تخجل أبداً من المحاولة وحتى لو فشلت مرات فلا تيأس وثابر.

الترهيب من حسابات خبيثة تسرق حساباتك في التواصل الاجتماعي

لقد بلغ حال بعض الفاسدين أن يستمر في إيذاء الناس والتشطر عليهم بإرسال رسائل قديمة الفكرة بمحتوى مجدد وهي أن تحذرك بأن حسابك سيتم إغلاقة نظراً لكذا وكذا ويتوجب عليك الدخول الآن إلى هذه الصفحة وتسجيل الدخول ورفع بطاقة الهوية وقد تصل إلى دفع مبلغ مالي وغيره، النتيجة أن الموقع وهمي ويضم نفس تصميم الموقع الأصلي، وقد قمت أنت بهذه الحركة بإعطاء هذا الشخص السيئ اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة بك، وبريدك الإلكتروني، وكذلك صورة هويتك الرسمية ومبلغ من المال فتكون بعد ذلك في ضرر بسبب هذا الفعل السيئ من فاعله السيئ، ويصنف هذا الفعل في أمن المعلومات تحت اسم التصيد الاحتيالي، دائماً بمجرد أن تأتيك مثل هذه الرسائل قم بحذفها فوراً أو ادخل على الموقع من عنوانه الرسمي الذي تعرفه أو ابحث عنه في غوغل، ثم ادخل عليه بعد التحقق منه، ثم انظر هل لديك اية تنبيهات أو لا وغالباً لن ترى أي شيء وتأكد دائماً وابداً من تفعيل نظام التحقق المزدوج لحساباتك كلها فلو وقعت في هذا المأزق فلن تستطيع له طلباً.

 

Go big on open source platforms

Some of these offer ease of use and have added benefit of being less costly

Many institutions have begun to move from using internal sites – the intranet – and even external websites – official websites – to using Laravel and other open source frameworks.

Many multi-use open sources – framework systems such as Laravel, dashboards such as Kibana, big data systems such as Hadoop, data analysis such as Elasticsearch, as well as integrated enterprise resource planning such as Open ERP – have proven how important it is to use such options.

And how they can be an alternative to paid systems that overburden small and medium institutions, and provide mechanisms to build connected systems. All that institutions have to do is to recruit programmers to develop services through them. Many institutions have begun to move from using internal sites – the intranet – and even external websites – official websites – to using Laravel and other open source frameworks.

And how it is more flexible and powerful than traditional systems such as SharePoint. Also, the transition of SMEs to use systems such as Open ERP, which includes features such as customer relationship management (CRM), ERP, point-of-sale (POS) systems, and others.

Pick up on 5G

The fifth-generation networks have started to spread remarkably well in the country, and coverage has also started to strengthen. Great efforts are being made by service providers. It’s recommended to buy phones that support 5G technology, especially by those who do not change their phones frequently. Moreover, prices have become within reach, and cheaper versions are about to be available too.

So, be ready for the future as phones like Samsung A71 5G and the upcoming OnePlus Z are less than Dh2,000. Also, many high-end phones are 5G-ready.

Be wary of smart bulbs

A number of “smart” bulbs have been experimented with, which allow for automatic control from outside the home, change their colors with voice commands, or to create configurations of different lights via internal and external bulbs. Surprisingly, most of these experiments were unsuccessful after a short period of time, even with updating the firmware on the bulbs.

The quality was not as desired. In fact, only bulbs from one company have proven their worth – they are the Philips Hue Connected Bulbs. They represent the ideal mix of quality and perfection. So, if you want to buy, then my advice is that this brand is the best choice.

Stick with TVs running on quantum dot technology

The technology is more than seven years old. Throughout this period, it was expensive and so difficult to recommend. But as it entered high volume production, it has become easier for us to do so. This type of display gives a much higher quality with minor price differences these days.

It has many labels in the marketplacce – Samsung calls it QLED. Sony, the leader in overall quality, calls it ‘Triluminous’, and Philips simply called it ‘Quantum Dot’. These displays are characterized by high performance and excellence in colors, especially black, which is difficult to achieve in full except in the most expensive displays using OLED technology.

Wireless charging ways

This technology is one of the best paradigm shifts in the history of devices, and is undoubtedly the future. By using wireless charging, you can mostly charge all types of phones, Bluetooth headphones, or other devices without having to look at the type of device. The same device can charge Apple iPhone and many other Android phones. So, make sure to always buy phones that support wireless charging not less than 15 watts.

The wireless charger should be at least 15 watts or more and compatible with most phones. By the way, some devices offer much higher speed, but they are exclusive for their brands. The wireless charging technology is expected to be gradually used in refrigerators, TVs, light bulbs, and all home appliances.

Activating the blue light filter

Everyone knows that the blue light emitted by smartphones strains eyes and causes insomnia. Therefore, we advise everyone to activate the blue light filter option available in most phones, especially during the period from sunset to sunrise.

Smart home hubs

Many homes suffer from faulty intercoms when calling domestic workers. So some are forced to give them phones or buy many strange types of outdated home communication devices. One of the best ways to solve this problem is to install personal assistant devices – or home hubs – from Google or Amazon’s Alexa and use them for calling, provided the devices are connected into one home wireless network.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

الترغيب باستخدام المصادر المفتوحة

لقد أثبتت المصادر المفتوحة الغنية الكثيرة متعددة الاستخدامات ومنها أنظمة الفريم وورك مثل لارافل ولوحات البيانات مثل كيبانا وكذلك أنظمة البيانات الضخمة مثل هادوب وتحليلها مثل إلاستك سيرتش وكذلك النظم المؤسسية المتكاملة للموارد مثل أوبن إي آر بي وغيرها من الأنظمة، مدى أهمية استخدام المصادر المفتوحة وكيف تكون بديلاً للأنظمة المدفوعة التي ترهق المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتوفر آليات لبناء نظم متكاملة متصلة بأقل الاستثمارات وكل ما على المؤسسة تعيين مبرمجين لتطوير الخدمات من خلالها و الأمثلة على نجاح هذه الخطوة والنقلة كثيرة جدا ولقد بدأ الكثير بالانتقال من استخدام الموقع الداخلي للمؤسسات «الإنترانت» وحتى الخارجي «الموقع الرسمي» إلى استخدام لارافيل وكيف أنه أكثر مرونة وقوة من استخدام أنظمة تقليدية مثل شيربوينت وكذلك انتقال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة لاستخدام أنظمة مثل أوب أي أر بي وما يتضمنه من مميزات مثل إدارة علاقات العملاء «سي أر أم» ونظم تخطيط موارد المؤسسات «إي آر بي» بالإضافة إلى أنظمة نقاط البيع والخدمات «بي أو أس» وغيرها.

الترغيب بشراء هواتف تدعم الجيل الخامس

لقد بدأت شبكات الجيل الخامس بالانتشار الملحوظ في الدولة والتغطية بدأت تقوى وتزدهر والحمد لله جهود كبيرة مبذولة من مزودي الخدمة وقد حان الوقت وخاصة لمن لا يبدل هاتفه في كل حين لأن يشتري هاتفاً يدعم تقنية الجيل الخامس والأسعار بدأت تتراوح في متناول اليد و الإصدارات الأقل سعراً قاربت على الوصول فكن مستعداً للمستقبل فهواتف مثل سامسونغ أ71 5جي والهاتف القادم ون بلس زي وغيرهم ضمن فئة الأقل من ألفين درهم.

الترهيب من شراء مصابيح ذكية «متصلة» رديئة

لقد تمت التجربة على عدد كبير من المصابيح المتصلة «الذكية» ليتم التحكم بها بشكل تلقائي في المنزل أو تغير ألوانها بالأوامر الصوتية أو إنشاء تشكيلات وتوزيعات من الأنوار المختلفة بشتى أشكال المصابيح الداخلية والخارجية، ومن العجيب في الأمر أن أغلب هذه التجارب باءت بالفشل بعد مده بسيطة حتى مع تحديث المصابيح! إلا أن الجودة لم تكن كالمرجو منها. مصابيح من شركة واحدة هي الوحيدة التي أثبتت جدارتها و أداءها المميز هي مصابيح «فيليبس هيو» المتصلة والتي قدمت عرضاً رائعاً لمعنى الجودة و الإتقان فإن كنت ترغب في الشراء فنصيحتي لك هذه هي أفضل الخيارات وأكثرها جودة.

الترهيب من عدم شراء تلفاز بتقنية كوانتوم دوت

قد لا تكون تقنية حديثة بل قد مضى عليها أكثر من سبعة سنوات ولكن طوال الفترة الماضية كانت أسعارها مرتفعة جداً ومن الصعب أن يتم التوصية بها بسبب سعرها، ولكن مع دخولها خطوط الإنتاج الرئيسية أصبح وضعها يتحتم علينا أن نوصي بها فهي بالفعل تعطي جودة أعلى بكثير مع فارق سعر يسير ولها مسميات عديدة في السوق، فسامسونغ تطلق عليها اسم «كيو إل إي دي» و سوني المتصدرة في الجودة تطلق عليها «تري لومينوس» وفيليبس أسمتها ببساطة كوانتوم دوت، تمتاز هذه الشاشات بأداء و جودة و تميز للألوان وعلى وجه الخصوص الأسود الذي يصعب تحقيقه بالكامل إلا في الشاشات الأغلى من فئة «أو إل إي دي» والتي هي الأخرى عليها بعض الملاحظات أولها سعرها المرتفع جداً إلى الآن مع فارق لا يستحق هذا الفرق في السعر حقيقةً.

الترغيب باستخدام الشحن اللاسلكي للهواتف والسماعات والأجهزة

إن هذه التقنية تعد أحد أفضل النقلات النوعية في تاريخ الأجهزة وبلا شك هي المستقبل، فباستخدام الشحن اللاسلكي تستطيع شحن أي نوع من الهواتف أو السماعات أو غيرها من أجهزة تقبل الشحن اللاسلكي دون الحاجة للنظر إلى نوعية الجهاز غالباً فنفس الجهاز يشحن هواتف آبل آيفون ونفس الجهاز يشحن العديد من هواتف أندرويد فأحرص دائماً على شراء هاتف يدعم الشحن اللاسلكي وأن لا يقل عن 15 واط وكذلك جهاز الشحن ألا يقل عن 15 واط و أكثر ويكون متوافق مع كل أغلب الهواتف، وللعلم بعض الأجهزة توفر سرعة أعلى بكثير ولكنها حصراً لأجهزتهم فمثل هذه الأجهزة لا تصلح لباقي الهواتف، إن تقنية الشحن اللاسلكي من المتوقع أن تصل إلى الثلاجات والتلفاز وكذلك المصابيح وكل الأجهزة المنزلية بشكل تدريجي.

الترهيب من عدم تفعيل خاصية التقليل من الضوء الأزرق في الشاشة

الجميع يعلم أن الضوء الأزرق يتعب العين في الهواتف وكذلك يسبب الأرق والنشاط فلا يمكنك من النوم ليلاً لذلك ننصح الجميع بتفعيل خيار التقليل من اللون الأزرق المتوفر في غالبية الهواتف وينصح بذلك خاصة من غروب الشمس وحتى شروقها، وهناك من يفضل تفعيلها ليل نهار.

الترغيب باستخدام المساعدات الذكية للتواصل مع العمالة المساعدة

الكثير من البيوت يعانون من أجهزة الإنتركوم أو التواصل الداخلي لمناداة العمالة المنزلية المساعدة فيضطر البعض لإعطائهم هواتف، أو شراء كل عجيب من أجهزة التواصل المنزلية القديمة، أحد أفضل السبل إلى ذلك هي تركيب أجهزة المساعد الشخصي من غوغل أو أمازون أليكسا واستخدامه للمناداة بشرط أن تكون الأجهزة متصلة في شبكة منزلية واحدة.

In tech, knowing when to go beyond mere updates

The best entities know when to strike out on a completely different track
Tech vendors have an intuitive awareness of what users want. But they should go beyond and come up with timely updates and much more

Among the important qualities of our esteemed leaders is the dynamism of their decisions and the changes brought to work plans in proportion to sustainable development. It is necessary to learn that from them as well when it comes to all matters of our lives.

The historic move by which Apple announced a change of processors for Mac devices and setting a timeplan to do that indicates flexibility in making sensitive changes. In this case, reviewing a practice that had been ongoing for more than 10 years and adopting what is best for all parties. Mac devices are among the most for Apple. which after reviewing the products and user feedback took the step as an alternative to Intel processors.

Not all decisions taken by a manager are valid for every time and place, but the leader is the one who reviews his decisions whenever it is needed, adopts what is most beneficial, shows flexibility, and seeks to develop and improve the environment and services continuously.

Not giving enough though to skillsets

No institution can operate without employees.

Among the most important foundations for developing institutions and their services is keep a focus on employees and develop those capabilities; adopt tech across all practices, which is a matter of generating optimum returns and benefits; harness all efforts in providing a comfortable work environment that enables employees to acquire skills and creative thinking to shorten delivery of services; and adopt smart systems for all routine matters.

Also adopt remote work systems mainly because of their greater effectiveness, depending entirely on productivity and completing the tasks assigned to employees and departments. We have a good example in Dubai Police, as they have police stations without policemen! The officers and police personnel sit in the control center room in front of smart screens that connect reviewers from any point of the “smart” police station.

We can apply these steps with all institutions by activating remote work and adopting common smart systems of client service around the clock for a larger number of institutions.

Encourage feedback across teams

Some institutions have an obsession with providing the best services to customers and consider that the core of their work. But because the services are provided by one working team, you find them sticking to a single pattern and potentially lacking in some important developments, because their work plan has a different orientation. To simplify it further, there is a production line for Samsung Galaxy S phones and another for Galaxy Note.

These lines have different teams that work to provide their best, and they certainly take ideas from each other. It may be to provide a team that develops parallel services with newer or re-examined capabilities, whether in services already provided or even within offerings in the reserve services. The reason for this is to launch up-to-date updates without having to wait too long.

Mind those hackers

The mechanisms of criminals develop in the midst of technology, and you find them everywhere in endless shapes and masks. Some of them log in using accounts with no manifest error and send seemingly correct posts, then suddenly you find them begging on private messages. Others send bills, numbers, and tell stories to deceive goodhearted people.

Each of us must always be cautious about such people, report their accounts immediately, and make donations to accredited institutions in the country, as they work according to systems and rules.

Infographics enhance

One of the most beautiful modern paintings involve infographic designs, especially those enhanced with numbers in a most coordinated way. Some people come up with creative paintings of great usefulness to those who can decipher them. Therefore, it is considered one of the most desirable arts. The art of infographics is not limited to still pictures, but even in short videos that are graphic videos.

Use the tech of “progressive” web apps

Websites have now entered a new stage and they have become much more than just websites. One after the other, they are adopting the technology of “progressive web application” (PWA), which works on simple mechanisms added to the website so that it works on smartphones as if it is a dedicated app from the app store, in terms of design and features, use of the logo and launch image, storing data on the phone, and continuous updating through the web without the need to offer it on app stores.

This process saves a lot of effort and money, speeds up updates, and fixing errors. It also works efficiently on Android and iPhone devices.

Recently, the the “My Accounts Platform” adopted the technology of PWA as an alternative to the dedicated app in the App Store. It has been accepted by everyone and facilitates the addition of more services on the innovative Emirati platform.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

No excuses for going low on R&D

Whatever be a business’s cost priorities, this investment must not suffer

Institutions that do not constitute a committee, a working group, a department or even an employee dedicated to R&D lack key advantages

Some institutions and companies find it difficult to develop their services or apps, and gather external teams to do so. This is opening the way for private entities to launch competitive smart service apps, thus allowing everyone access to a better experience.

This is where the competition between private sector companies begins, without being restricted to a specific company or opening the way for a specific number, say 10. The difference should be based on the app’s strength and performance, design, ease of use, and technical support.

The entity has the task of providing API (application programming interface) to access their services, and setting specific fees for each service as people are willing to pay an additional amount in return for the quality and integrity of the services.

It has become much easier, especially after the availability of the digital identity platform to authenticate users. Imagine providing dozens of apps and sites that provide services on behalf of many institutions, with the condition that all capabilities be made available to all without distinction, with a proposal to impose a government regulatory entity on them.

Not investing enough in R&D

Institutions that do not constitute a committee, a working group, a department or even an employee dedicated to R&D lack key advantages, either for their clients or even employees. When there is a team or even at least one employee – depending on the size of the institution, the number of employees and the nature of its work – focusing on research, experimentation, and development, even in the smallest details, would create an environment that is constantly evolving whenever the sun rises and sets.

This is one of the qualities of a successful leader eager to develop the institution.

Malice-based

Some corrupt people hide behind accounts with common and patriotic names, and others use fake names to mix poison with honey to weaken society, stir up chaos, and devalue national achievement, while others indulge in gossip and rumors. You will be surprised these malicious accounts are active in every troubled water.

Such accounts must be reported without publishing or republishing their content, as this may be a kind of indirect support for their vanity. If a bellows-blower blows without a spark, it is impossible to make his fire.

Each one of us has to be as cautious as possible, because people are either a musk-holder or a bellows-blower. Electronic files directed by hateful and corrupt external parties are in the thousands.

Let these mercenaries know that the house is unified, the structure is solid and we support our valued leaders.

Many don’t know the benefit of the HDMI Arc port, which is often one of the ports on the TV. This port retransmits all sounds to your audio system provided that your audio system supports this feature, as with JBL Bar 5.1, Bar 9.1, and others.

In this case, you will need an HDMI 2.1 cable that supports this feature such as Ugreen HDMI 2.1 Cable. The completion of this system with TV, audio system, and the cable, produces a cinematic sound when using the TV, whether for watching or playing electronic games. Especially if the TV supports audio technologies like Dolby Digital, Dolby Pro Logic II, or DTS such as Sony and Samsung TVs and others within specific categories.

Many TVs support HDMI Arc and Dolby Digital – so you need to check your TV. Only a few of them support the newest and much powerful HDMI eArc, which supports much higher sound quality like Dolby TrueHD of superior quality. This audio experience makes a big difference, so don’t hesitate to try it.

Disdain for the new

The brain theoretically dies when it doesn’t learn anything new in a while. Today, technologies have made it easy for us, starting from news apps and specialized sites, podcasts and mailing lists, the YouTube universe, training sites, and social media platforms.

Everyone needs to engage in continuous learning, frequent reading, listening, and watching what is useful, especially in vital fields such as technology. You have no excuse for not knowing the latest tech news, or to reinforce the sciences of your specialty. You hold the key to developing yourself.

Buying cars deficient on specs

Technology has repeatedly emphasized that it is here to serve the human being, and to provide him with useful addition. Cars are not free of technology, but stinginess takes over some manufacturers by not presenting them in the best condition, equipped with the simplest technologies that have become essential, such as smart screens that support Android and iPhone phones, front and rear crash sensors, rear-view camera, blind-spot monitor, automatic anti-crash radar, smart cruise control, anti-lock braking system (ABS), and fog lights.

These technologies have become essential and not restricted to luxury cars. These are more like the most basic human rights and part of the requirements to buy a car. These car companies must take care of safety instead of being stingy, knowing that the cost of these technologies has come down appreciably.

Limited ads, please

A user’s relationship with the app is important. Therefore, apps that do not value the user and consider him just a commodity to push ads onto should be taught some lessons. No doubt, the concept of advertising is important for app developers – but it can never be as important as the relationship they manage with users.

They should use a pattern of ads that do not end up disturbing the user. With the spread of apps, finding a replacement is no longer difficult.

-Ahmed Al Zarouni is a Dubai based tech specialist.

الترهيب من عدم مراجعة خطط العمل والمنتجات

إن من أعظم ما يميز قادتنا الكرام هي ديناميكية القرارات وتغيير خطط العمل بما يتناسب وديمومة التطوير وهذا ما يجب أن نتعلمه منهم بل نطبقه في كل شيء فما كان اللين في شيء إلا زانه، إن الحدث التاريخي الذي أعلنت فيه أبل تغييرها لمعالجات أجهزة الماك ووضع خطة زمنية لذلك إنما يدل على المرونة في التغيير الحساس ومراجعة لممارسة كانت مستمرة لأكثر من 10 سنوات واعتماد أمر أفضل لجميع الأطراف فإن أجهزة الماك تعد من أهم الأجهزة لديهم ولم تقم أبل باتخاذ هذه الخطوة إلا وكونها اعتبرتها خطة بديلة لمعالجات إنتل وبعد مراجعة إنتاجاتها وملاحظات المستخدمين، فليس ما يقرره المدير يصلح لكل زمان ومكان بل القائد من يراجع قراراته ويعتمد ما هو أكثر فائدة لمؤسسته وأن يتسم بالمرونة والسعي للتطوير وتحسين البيئة والخدمات بشكل مستمر.

الترهيب من عدم تطوير مهارات الموظفين وإهمال بيئة العمل!

المؤسسة هي موظفوها فمن أهم أسس تطوير المؤسسات وخدماتها التركيز على موظفيها وتطويرهم وتعزيز التكنولوجيا واعتمادها في الممارسات كافة أمر له أعلى عائد ومردود وتسخير كافة الجهود في توفير بيئة عمل مريحة ومناسبة تمكن الموظفين من اكتساب المهارات والتطوير والتفكير الإبداعي لاختصار الخدمات والأعمال وعدم الخمول على الروتين واعتماد الأنظمة الذكية في كل الأمور الروتينية المتكررة واعتماد أنظمة العمل عن بعد بشكل أساسي لما لها من فاعلية أكبر والاعتماد الكامل على الإنتاجية وإتمام المهام المنوطة بالموظفين والإدارات ولنا في شرطة دبي أسوة حسنة فلديهم مراكز شرطة بلا شرطة! فالضباط والأفراد يكونون في مركز التحكم والشاشة الذكية تربط المراجعين من أي نقطة لمراكز الشرطة الذكية، نستطيع تطبيق هذه الخطوات مع كافة المؤسسات بتفعيل العمل عن بعد واعتماد الأنظمة الذكية المشتركة لخدمة العملاء لعدد أكبر من المؤسسات تعمل على مدار الساعة.

الترغيب في طرح خط خدمات من فريق عمل آخر

بعض المؤسسات لديها هوس في تقديم أفضل الخدمات للعملاء ويعتبرونه من صميم عملهم ولكن ولكون الخدمات مقدمة من فريق عمل واحد فتجدها في نمط واحد وقد يفتقر للتطوير وأحياناً يفتقر إلى تطورات مهمة لأن خطة العمل لديهم لها توجه مختلف، لنبسط الأمر أكثر، خط إنتاج هواتف سامسونغ غالاكسي س وخط إنتاج غالاكسي نوت، هذه الخطوط إنما هي عبارة عن فرق مختلفة تعمل على تقديم أفضل ما لديها وبكل تأكيد يأخذون الأفكار من بعضهم، قد يكون توفير فريق يقوم بتطوير خدمات موازية بإمكانيات أحدث أو معاد دراستها سواء في خدمات مقدمة أو حتى ضمن خط طرح الخدمات الاحتياطي، السبب من وراء ذلك هو إطلاق تحديثات ضخمة وحديثة وسريعة دون الحاجة للانتظار طويلاً.

الترهيب من فوج اللصوص المقتحم في التواصل الاجتماعي

تتطور آليات اللصوص والمجرمين في خضم تطور التكنولوجيا ففي كل حدب وصوب تجد لهم وجوداً بأشكال وأقنعة لا حدود لها، بعضهم يدخل عليك بحسابات لا تجد لها أي خطأ في الظاهر ومشاركات سليمة حديثة ثم فجأة تجد التسول قد بدأ على الرسائل الخاصة، وغيرهم يرسل فواتير وأرقام ويقصصون القصص وكل ذلك للنيل من أصحاب القلوب الرهيفة، الواحد منا يجب عليه الانتباه دائماً لمثل هؤلاء والإبلاغ عن حساباتهم فوراً والتزام التبرعات للجهات والمؤسسات الرسمية المعتمدة في الدولة فلهم نظم وقواعد يمشون عليها.

الترغيب باستخدام الإنفوغراف معززاً بالأرقام والبيانات

إن من أجمل اللوحات الفنية الحديثة تصاميم الإنفوغراف خاصة التي تكون معززة بالأرقام والبيانات بشكل جميل ومنسق، البعض يبدع بخلق لوحات فنية ذات فائدة عالية ونفع كبير لمن يقرأها، لذا يعد من أكثر الفنون مطلوبة في كافة المواقع والتطبيقات والمنشورات بل إن الإنفوغراف غير مقتصر على صور ثابتة فحسب بل حتى في الفيديوهات المختصرة وتسمى فيديوغراف.

الترغيب باستخدام تقنية «تطبيق الويب المتقدم» للمواقع الإلكترونية

المواقع الإلكترونية دخلت الآن في مرحلة جديدة فأصبح أكثر بكثير من مجرد موقع إلكتروني، فأصبحت المواقع العالمية الواحد تلو الآخر تعتمد تقنية PWA «تطبيق الويب المتقدم» في المواقع الإلكترونية والتي تعمل على آليات بسيطة يتم إضافتها للموقع فيعمل على الهواتف الذكية كأنه تطبيق مخصص من متجر التطبيقات، من حيث التصميم والمزايا وحتى حفظ الشعار وصورة الإطلاق وتخزين البيانات في الهاتف والتحديث المستمر من خلال الويب دون الحاجة إلى طرحه في متاجر التطبيقات، هذه العملية المفيدة توفر الكثير من الجهد والمال وتسرع من التحديثات وإصلاح الأخطاء وتعمل بكفاءة على هواتف أندرويد وآيفون كذلك و مؤخراً اعتمدتها «منصة حساباتي» بديلاً للتطبيق المخصص في متجر التطبيقات وقد لاقى قبول الجميع وسهل إضافة المزيد من الخدمات في المنصة الإماراتية المبتكرة.

م. أحمد الزرعوني – صحيفة الرؤية

الترغيب بفتح مجال تطوير التطبيقات من القطاع الخاص

بعض الجهات والمؤسسات والشركات تجد صعوبة في تطوير خدماتها وتوفير فرق العمل للقيام بذلك، وإن خصخصة مثل هذه الخدمات وفتح المجال للقطاع الخاص بطرح تطبيقات خدمية ذكية منافسة يتيح للجميع الفوز بتجربة أفضل، وهنا تبدأ المنافسة بين شركات القطاع الخاص دون الحكر على شركة معينة لأي سبب كان أو يفتح المجال لعدد معين مثل 10 شركات فيكون الفارق مبنياً على قوة وأداء التطبيق والتصميم وسهولة الاستخدام والدعم الفني ويكون على الجهة مهمة توفير حزم البرمجة للوصول إلى خدماتهم ورسوم محددة على كل خدمة، فالناس مستعدون لدفع مبلغ رمزي إضافي مقابل جودة وتكامل الخدمات، لقد أصبح الأمر أسهل بكثير خاصة بعد توفر منصة الهوية الرقمية فتخيل عزيزي القارئ توفر عشرات التطبيقات والمواقع التي تقدم خدمات نيابة عن الكثير من المؤسسات مع شرط إتاحة الإمكانات كافة لكل الشركات دون مفاضلات مع اقتراح فرض جهة حكومية رقابية عليهم.

الترهيب من عدم تخصيص موظفين في الأبحاث والتجارب والتطوير

المؤسسات التي لا تشكل لجنة أو فريق عمل أو قسماً أو حتى موظفاً مخصصاً للبحث والتطوير تفتقر إلى الكثير من الخدمات الإلكترونية أو مميزات مهمة سواء لمتعامليها أو حتى لموظفيها خاصةً في مجالنا تكنولوجيا المعلومات، فعندما يركز فريق أو حتى موظف واحد «يعتمد على حجم المؤسسة وعدد موظفيها وصميم عملها» فإن التركيز على الأبحاث والتجارب والتطوير حتى في أدق التفاصيل من شأنه خلق بيئة تتطور باستمرار كلما أشرقت الشمس وغربت وهذا أمر في غاية الأهمية وهي من صفات القائد الناجح الحريص على تطوير المؤسسة.

الترهيب من حسابات خبيثة تصطاد في الماء العكر موجهة من الخارج

يظن بعض المفلسين الفاسدين الذين يتنكرون بحسابات بأسماء دارجة ووطنية وآخرين بأسماء مستعارة يخلطون السم مع العسل ليضعفوا من المجتمع ويثيروا الفوضى ويقللوا من قيمة كل إنجاز وطني، وآخرين يهمزون ويلمزون فتتفاجأ بأن هذه الحسابات الخبيثة تنشط في كل ماء عكر، فالواجب الإبلاغ عنها دون نشر أو إعادة نشر لمحتواهم من باب الإنكار فإنما يكون هذا نوعاً من الدعم غير المباشر لغرورهم فلو ترك نافخ الكير ينفخ بلا شرار فلن يجد لناره سبيلاً، الواحد منا يحذر أن يتابع قدر الإمكان، فالناس كحامل المسك أو نافخ الكير والذباب الإلكتروني الموجه من جهات خارجية حاقدة وفاسدة بالآلاف، ليعلم هؤلاء المرتزقة أن البيت متوحد والبنيان مرصوص وقلوبنا على بعضنا مع قادتنا الكرام.

الترغيب بإستخدام منفذ الصوت HDMI Arc من التلفاز

الكثير من الأشخاص يجهل فائدة منفذ HDMI Arc والذي غالباً ما يكون أحد المنافذ في التلفاز ويقوم هذا المنفذ بإعادة إرسال كافة الأصوات إلى نظام الصوتيات الذي لديك بشرط أن يكون نظام الصوتيات لديك يدعم هذه الخاصية كما هو الحال مع سماعات, JBL Bar 5.1, Bar 9.1 وغيرهم، في هذه الحالة ستحتاج إلى وصلة «كيبل«HDMI 2.1 من يو غرين UGREEN مثلاً يدعم هذه الخاصية، إن اكتمال هذه المنظومة بالتلفاز ونظام الصوتيات والوصلة يعطي صوتاً سينمائياً رائعاً عند استخدام التلفاز سواء للمشاهدة أو لعب الألعاب الإلكترونية على التلفاز خاصةً إذا كان التلفاز يدعم دولبي ديجيتال و دولبي برو لوجيك II أو يدعم دي تي إس مثل تلفزيونات سوني وسامسونغ وغيرها ضمن فئات محددة، الكثير من التلفزيونات تدعم HDMI Arc وخاصة دولبي ديجيتال فتحقق من تلفازك ولكن القليل منها يدعم النظام الأحدث والأقوى بكثير HDMI eArc الجديد الذي يدعم جودة صوت أعلى بكثير مثل دولبي ترو إتش دي Dolby TrueHD فائق الجودة، تجربة الصوت هذه تشكل فارقاً كبيراً فلا تتردد بالتجربة.

الترهيب من عدم تطوير نفسك بعدم متابعة كل جديد

يموت الدماغ نظرياً عندما لا يتعلم شيئاً جديداً في كل حين، اليوم التقنيات الحديثة سهلت لنا الأمر وجعلته هيناً يسيراً فمن تطبيقات الأخبار إلى المواقع المتخصصة مروراً بالبودكاست وصولاً إلى القوائم البريدية ومحيطات اليوتيوب وعالم المواقع التدريبية، ومنصات التواصل الاجتماعي، إن الجميع بحاجة إلى تنمية المهارات والتعلم المستمر والدورات وكثرة القراءة والكتابة والاستماع ومشاهدة ما هو مفيد ونافع وأقلها متابعة كل جديد في مجالك خاصة المجالات الحيوية كالتكنولوجيا، لا عذر لك بعد اليوم بعدم معرفة الأخبار التقنية كونك مختصاً أو أن تعزز علوم اختصاصك وتوسع مداركك مهما كان اختصاصك فتطويرك لنفسك مفتاحه أنت، لا أحد غيرك.

الترهيب من شراء سيارات دون مواصفات تقنية

لقد أكدت التكنولوجيا مراراً بأنها هنا لخدمة الإنسان وتعزيزه وتقديم إضافة مفيدة ونافعة له أينما يكون وعلى أي هيئة كان، ولم تخلُ السيارات من التكنولوجيا في أدق تفاصيل صناعتها ولكن البخل يخنق بعض موفري السيارات بعدم تقديمها في أفضل حلتها مزودة بأبسط التقنيات التي أصبحت أساسية وقياسية مثل الشاشات الذكية التي تدعم هواتف أندرويد و آيفون وكذلك حساسات الاصطدام الأمامية والخلفية وكاميرا العودة وكذلك تنبيهات النقطة العمياء ورادار مانع الاصطدام الآلي ومثبت السرعة الذكي فضلاً عن مكابح بمانع الانغلاق ومصابيح الضباب، لقد أصبحت هذه التقنيات أمراً حتمياً وليست حكراً على السيارات الفارهة أو درجات القيمة العليا الأولى فهذه أشبه ما تكون من أبسط حقوق الإنسان وركائز متطلبات شراء السيارة التي تحمل الأرواح فيتوجب على هذه الشركات الحرص على سلامة الأرواح قبل الجشع فمعلوم أن تكلفة هذه التقنيات أصبحت قليلة جداً جداً.

الترهيب من التطبيقات الغارقة بالإعلانات المزعجة!

علاقة المستخدم بالتطبيق علاقة مهمة والتطبيقات التي لا تقدر المستخدم وتجعل منه مجرد سلعة للتكسب من الإعلانات وجعل التطبيق يغرق بالإعلانات المزعجة أمر مؤرق للكثير من المستخدمين، لاشك أن مفهوم الإعلانات مهم لمنتجي التطبيقات ولكن الأهم العلاقة مع المستخدمين فيجب استخدام نمط الإعلانات المنسجمة والتي لا تشكل إزعاجاً للمستخدم فلكل شيء ذوق وفن واعتماد مبدأ الكل ربحان مهم في الحياة واليوم مع انتشار التطبيقات لم يعد إيجاد البديل أمراً صعباً.

Having backup is one IT detail that matters

Organisations are still making elementary mistakes by not recognising this basic fact

It have been witness many times to organisations that have lost their data, while others have been busy with recovering such data for a long time.

Some of them have lost their work completely due to deletion of data by an employee’s oversight, a fire, or a ransomware attack. Only a few have learnt from this and began to follow necessary procedures to protect the most important thing they have.

Therefore, it is vital to keep backups of the data and create alternative servers for the most important programmes on an independent network, whose task is limited to performing the backup. Also, it is important to adopt the strongest protection against ransomware and other viruses, with systematic isolation of the network servers from employees’ computers.

Simultaneously, activate all protection systems on their computers and prevent the use of any type of flash drives without a careful scan of the contents. It is important to keep backup servers in a different place as well, and there is no harm in using cloud services either from service providers or private companies in the UAE.

The issue has been there for long, but every CEO or owner of an institution should ask his team about business continuity plans, follow up on the recovery of important data tests, and review technical auditors’ reports.

Folly of not detecting

Some institutions are lenient when it comes to installing systems to track who accessed files on servers, who has the permissions, and also in recording what was accessed and who deleted, and to activate a recovery system. These systems are inexpensive and important to all.

Keep attending those courses

The right foundation in the field of IT is beyond question, as no tower can stand without foundations. Students, graduates, and those waiting for a job waste a lot of time when it comes to furthering their future careers. Today, the offers out there are many, so be careful about the selection of new tech skills.

I prefer those that would enable organisations to build on these foundations. Thus, the period to acquire practical experiences becomes faster and the performance gets better.

Be selective

One of the points to note when taking in these tech courses is to move away from those associated with the names of devices such as Cisco and Juniper as well as specialized systems other than Microsoft servers because they are from being core foundations.

Specialized cloud services such as Amazon, Google, and Microsoft cloud services are also vendor-related. You can attend the courses, whether through a physical presence or remotely via YouTube, powerful sites such as Udemy and other sites. The most important basic training from the CompTIA Courses group are the A+ course for computer components, Network+, Server+, Cloud+, and Security+.

These courses must be attended in an order to be of maximum benefit. There are others we will talk about in later articles. But this set gives you a stepping stone into the world of information systems. Of course, whoever applies for a job after enrolling in these courses will surely be more accomplished.

Stop this reliance

Some organisations and individuals adopt blurry platforms for live broadcasts, such as Instagram, Twitter, Zoom, and Team for one reason or another. If it is necessary to broadcast or save the video to your YouTube channel, the effort made on those platforms that are not specialized in videos can be lost within the folds of tweets and Instagram photos.

Some platforms can broadcast on several sites at the same time, with many possibilities and additions. Just search for them.

Don’t allow any exploitation of website

Some remain unaware of how to obtain a “domain” that you type into the browser to access the website. They also do not know that this domain has a control panel, a password, and an authorized email. The owner has to make the purchase, keep the data, and renew it annually or according to the period he desires, as non-renewal means losing the website completely.

He must also allow the shop overseeing the design to temporarily access and activate the site. After that, the owner must change the password, keep his domain information, and realize his email is the primary means for the process of recovery.

If the domain owner wants to reserve the space in which he places the site, he can do so at a low price, approximately $100 a year. Some sites that provide purchasing domain and hosting are nic.ae, which provides domain reservation for “ae” across the UAE, goDaddy.com, bluehost.com, and others for web hosting and international domains such as .net. com .me .shop.

It is preferable to get website hosting with two inbuilt factors, which are the availability of high-speed SSDs and cPanel control panel that will make managing the site much easier.

The curse of fake accounts

All those who might be tempted to create fake accounts to ignite strife and insult must be aware that their true identity will surely be revealed and they will have no escape from prosecution. We are in a country of law that does not like gossip or stirring strife and prejudices.

Whoever does not learn the lesson from others, the Cybercrimes Law will act as a lookout. So the end up laughing a little and crying a lot.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

الترهيب من عدم أخذ نسخ احتياطية متعددة للمؤسسات

لقد شهدت مرات عديدة على مؤسسات ضاعت بياناتها وأخرى أخذت تسترجعها زمناً طويلاً مما أثر على أعمالهم وبعضهم قد ضاع عمله أدراج الرياح، بسبب حذف البيانات، أو حريق أو هجمة فيروسات فدية وغيرها وقليل منهم اتعظ واتبع الإجراءات اللازمة لحماية أهم ما يملك وهو بياناته، من الضروري جداً أخذ نسخ احتياطية للأنظمة وبياناتها وإنشاء السيرفرات البديلة الاحتياطية لأهم البرامج على شبكة مستقلة مهمتها النسخ الاحتياطي واعتماد أقوى أنظمة الحماية وتفعيل الحماية من الرانسوم وير «فيروس الفدية» وغيرها من الفيروسات مع عزل منظم لشبكة السيرفرات عن كمبيوترات الموظفين وتفعيل جميع نظم الحماية على أجهزتهم ومنع استخدام الفلاشات والأقراص المتنقلة دون فحص دقيق لمحتوياتها، ومن الأمور المهمة اعتماد سيرفرات احتياطية في مكان مختلف كذلك ولا يضر استخدام خدمات سحابية سواء من مزودي الخدمة أو من الشركات في الإمارات، الموضوع يطول جداً ولكن يتوجب على كل مدير عام أو مالك لمؤسسة أن يسأل فريق عمله عن خطط استمرارية العمل ويتابع استرجاع البيانات وتقارير المدققين المهمة.

الترهيب من عدم تركيب أنظمة تكشف حركات استخدام البيانات

بعض المؤسسات تتساهل في تركيب أنظمة تتتبع من دخل على الملفات في خادم «سيرفر» الملفات وتتتبع الصلاحيات وتسجيل من حذف ماذا وتفعيل نظام استرجاع المحذوفات، هذه الأنظمة غير مكلفة ومهمة للغاية في كل المؤسسات.

الترغيب في حضور دورات تقنية لتطوير نفسك سواء أكنت طالباً أو موظفاً أو تنتظر الوظيفة

إن التأسيس الصحيح في مجال تكنولوجيا المعلومات مهم جداً، فلا قوام للبرج بدون أساسات، يخسر الطلاب وكذلك الخريجون ومن ينتظر الوظيفة أوقاتاً مهمة في مستقبلهم المهني فاليوم وبصراحة العرض كبير لذا الطلب يكون باختيار وانتقاء وأفضل الانتقاء الذي يكون للذي جمع محصولًا من أسس المعلومات التي تمكن المؤسسات من أن تضع النقاط على حروف هذه الأسس فتكون فترة اكتساب الخبرات العملية أسرع والأداء أقوى وأفضل وهذا مما لا يختلف عليه اثنان، من أهم النقاط في الدورات الابتعاد عن الدورات المرتبطة بأسماء أجهزة مثل سيسكو وجونيبر وأنظمة متخصصة غير أنظمة مايكروسوفت لأنها من الأسس وبعض الخدمات السحابية المتخصصة مثل خدمات أمازون وغوغل ومايكروسوفت السحابية، بإمكانك حضور الدورات سواء بالحضور الفعلي أو عن بعد من يوتيوب أو من مواقع قوية مثل يودامي «udemy» وغيرها من المواقع، أهم الدورات التدريبية الأساسية من مجموعة دورات كوم تي آي أي «ComTIA» هي دورة «أ بلس» لقطع الحاسوب، نتورك بلس للشبكات، سيرفر بلس للسيرفات، كلاود بلس للخدمات السحابية، سكيورتي بلس لأمن المعلومات، هذه الدورات يجب حضورها وبالترتيب لكي تحصل على فائدة عظيمة هناك العديد من الدورات الأخرى التي سنتحدث عنها في مقالات لاحقة إن شاء الله لكن هذه المجموعة تعطيك انطلاقة في عالم نظم المعلومات وبكل تأكيد من يتقدم للوظيفة ومعه هذه الدورات وغيرها سيكون حظه الأَولى

والأجدر بإذن الله وسيكون بكل تأكيد أكثر إتقاناً وعطاء وانجازاً.

الترهيب من الاعتماد على منصات البث المؤقتة

بعض الجهات والأفراد يعتمد منصات باهتة في البث المباشر مثل إنستغرام وتويتر وزوم وتيم لسبب أو لآخر، إن كان ولا بد فقم بإضافة بث أو حفظ الفيديو في قناتك الخاصة على يوتيوب لأن المجهود الذي قمت به في تلك المنصات غير المتخصصة في الفيديوهات يضيع سداً بين طيات التغريدات وصور إنستغرام وهناك منصات تبث على عدة مواقع في نفس الوقت مع إمكانيات وإضافات عديدة ما عليك إلا البحث عنها.

الترهيب من بعض ممارسات المحال باستغلالك بموقعك الإلكتروني

بعض الأشخاص والجهات يجهل كيفية الحصول على اسم نطاق «دومين» الذي تكتبه في المتصفح للوصول إلى الموقع الإلكتروني، ويجهل كذلك أن لهذا الاسم لوحة تحكم واسم مرور وبريداً إلكترونياً معتمداً يتوجب على المالك أن يقوم هو بالشراء وإبقاء البيانات عنده وتجديدها سنوياً أو بحسب المدة التي يرغب فيها وأن عدم التجديد يعني ضياع الموقع بما فيه والسماح للمحل الذي يشرف على التصميم بأن يقوم مؤقتاً بالدخول وإجراء اللازم لتفعيل الموقع ثم يتوجب على المالك تغيير كلمة المرور والاحتفاظ بيانات أسماء النطاق لديه وأن بريده الإلكتروني هو الأساسي للاسترجاع، ولو شاء صاحب النطاق أن يقوم بحجز المساحة التي يضع فيها الموقع فله ذلك وبأسعار زهيدة تقارب 100 دولار في السنة فقط وفي ما يلي بعض المواقع التي توفر شراء أسماء النطاق والاستضافة nic.ae يوفر حجز أسماء على نطاق الإماراتae. ، وجودادي «goDaddy.com» و بلو هوست «bluehost.com» وغيرهم الكثير، ويفضل دائماً أخذ نقطتين مهمتين توفر أقراص SSD ذات السرعة العالية ولوحة cpanel للتحكم.

الترهيب من إنشاء حسابات وهمية لنشر الفتن والفوضى

ليعلم كل من تسول له نفسه إنشاء حسابات وهمية لإشعال الفتن والطعن والسب في الناس واحتقارهم أن ذلك إنما هو أمر مؤقت فلا محال إلا أن تنكشف هويتك الحقيقية عندها لن يكون لك مفر من الملاحقة القانونية فنحن في بلد القانون الذي يرفض إثارة الفتن والنعرات، فمن لم يتعظ بغيره فقانون الجرائم الإلكترونية سيكون نداً له فليضحكوا قليلاً وليبكوا كثيراً.

Let’s not over complicate apps, software
Rule of thumb is to make do with a three-step in and out process on such usage
The app clutter is the undoing for many… Keep technology and its uses as easily accessible as possible.

In the previous commentary, we talked about the diversity of the key functions at any IT department, and that each function has a different specialisation that must not be confused.
Given that a dentist is not the one who performs spinal surgery, not everyone in the tech department can be entrusted with the task of programming applications and managing the software needs of an institution. Yet, most institutions are not interested in appointing programmers – and instead wait for the mirage to turn into water.
Which is why the presence of a programmer or a programming team – as well as the presence of a whole section of programmers according to the size of the institution – is like watering a parched land so that it grows plants and produces fruits.
With the correct use of programmers, you can take the institution to advanced levels, innovate with new services and develop useful potential. Don’t be tempted by the availability of software in the market or companies, as “nothing scratches your skin but your own nail”.
Programmers’ innovations have transformed entities into great organisations that offer interconnected electronic services that complement each other. Such stages can only be achieved by appointing programmers, guiding them, providing them with work plans related to the institution’s strategy, opening the way for them by innovation, continuous development via courses and new methods of programming and development, and giving access to designers to add a touch of beauty to the programmes and apps.

Burden of too complex programming
Software, apps and websites are designed to make it easier for people to do their things and reduce or eliminate their need to visit institutions, thus lessening the pressure on institutions of having to deal with frequent visits by clients. The more complex programmes and apps are, the fewer will people rely on them.
There are examples of apps that you never wish to return due to poor design and endless complexities. Some of them isolate themselves, stay away from other institutions, and refuse to enter into comprehensive apps that can serve cities and everyone.
They also refuse to open the way for companies and individuals who wish to create special service apps that save the institutions on investments and follow-up, especially if they are limited in human, technical or financial resources. One of the major mistakes is to find applications that require entering a huge amount of data and attaching documents and papers just to conduct a simple transaction, such as a renewal or a simple query.
Poor design and lack of coherence in services shows weakness in the management of the organisation, because this is considered an interface. E-services require the use of all means to bring data automatically – the procedures in it should not exceed three steps and with the lowest number of entries, especially after launching the UAEpass service.

Don’t blame oversight for leaving phones and laptop in closed cars
The batteries of smartphones, laptops, and other devices are damaged in weather above 45 degrees, and the damage sustained may be permanent. It can shorten battery life or lead to damage or other terrible consequences.

Be rid of old ceiling hugging speakers
Some homeowners like to install speakers in rooms for one reason or another – this is an outdated system. Today, Google Home and Amazon Alexa can perform this role with greater intelligence and value. For example, Google Home devices can be installed in the rooms, and they come in many shapes and designs, and with or without a screen.
The latter can be placed in servants’ quarters so that you can call them using any other device you have. You can also make a sharing group for these devices, so that you can play any video from YouTube or other websites on all of them at the same time.
There are also many other uses for these devices with more than 101 voice commands, starting from showing the weather conditions, time and date to recording appointments, alerts, and simultaneous translation into the language of workers or any other, solving questions, knowing prayer times, monitoring home cameras, and much more.

Stop treating Bluetooth headsets as permanent accessories
There is no doubt that Bluetooth headsets produce radiation 1,000 times less than the smartphone because the distance to be travelled often does not exceed 10 metres, while the phone needs several kilometres to reach the nearest transmitting/receiving antenna. Therefore, it is preferable to use the speakerphone rather than using the phone for long periods.
Bluetooth headsets are better than using the phone directly – but it should not be worn like earrings all the time and the sound should never be raised. It should be used only when needed, and wire headsets are still better than them.
It is also better to use the external speaker system for both the phone and the car. This does not mean that there is a great risk from all of this, as the studies are numerous and the results are mixed. But it is necessary to pay attention and be cautious as much as possible.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai based tech specialist.

Make sure IT departments are up to scratch

But saddling tech professionals with multiple roles might short circuit best intentions

IT departments should have specific tasks that cannot be mixed and matched – just like it won’t help to bring in a pharmacist for an open-heart surgery

Many think the functions of an IT department are one and the same, and all technicians can perform any function.

You will find a technical support officer assigned to the tasks of systems security, software development, project management, data analysis, systems administrator, database admin, strategy, etc.

These have, unfortunately, caused IT departments to come with the lowest rankings. Thus, instead of working according to a clear strategy and planning, they will be a burden on the organisation.

IT departments should have specific tasks that cannot be mixed and matched – just like it won’t help to bring in a pharmacist for an open-heart surgery.

While IT departments generally oversee the management of infrastructure, they also offer technical services. There are divisions that oversee the development and management of software and apps. Another could be responsible for seeking new solutions and innovations.

A special division handles information security… and this will be the focus of our conversation.

The organisation may not need all these separate functions due to its relatively small size, but certainly, it needs persons specialized in such tasks, even if it is only one person to each division.

The functions of the information security officer are independent and it’s a area that needs continuous effort and follow-up. It is necessary to appoint an information security officer or engineer at the very least, with the task of monitoring and supervising the security and integrity of the systems, monitoring gaps and reports on periodic penetration testing, as well as tracking data traffic and any attempts of hacking, and taking immediate action.

Depending on the size of the institution and its working time, it may need an information security team or at least one manager to contract experienced information security institutions.

The absence of at least one specialized person is dangerous, just as a body without an immune system.

Neglecting institutions’ Twitter accounts

There is no doubt that social media is an important facet. It requires department personnel to access social media, including Twitter, if they are interested in developing and evaluating their services. They should have direct access to the comments, suggestions, strengths, and weaknesses in their administration.

This work shows that the manager is a leader and interested in developing and providing the best services and taking effective decisions. Ignoring public opinion is one of the worst practices any institution can engage in.

We have seen the collapse of corporate giants for this reason, such as what happened with Nokia and others as a result of ignoring the desires of customers. We see many accounts that have been forgotten or not accessed at all by some institutions and managers. This is indeed a frightening indicator.

Buying smart TVs

Buying a television set without applications has become a thing from the past. But people sometimes get confused when buying TVs because companies mislead by branding their products as “smart TV” while, in fact, it uses an unknown operating system with poor applications, an inferior app store, updates are almost non-existent.

In this regard, I will highlight three of the best available systems, the first of which is the Tizen operating system for Samsung TVs. It is the finest TV system and features a majority of apps such as Shahid, Awaan, Netflix, Apple TV, and others.

The second is “Android TV” (the name may change to “Google TV”). This system is made available by a group of companies that misleadingly claim theirs is an Android TV, but in fact, it is a system based on the open-source Android and not dedicated to TV. So you find a lot of flaws.

The best companies that provide a genuine Android TV system are Sony, Philips, Xiaomi, some versions of Hisense, and Toshiba. Confirm before purchasing.

The third smart TV system is “webOS” for LG TVs. It is good in its design.

It is worth noting against the use of basic accounts on anonymous systems such as Android Box devices. Approved devices such as Xiaomi Mi Box and Nvidia ShieldTV should be used for non-smart TVs to benefit from smart TV services.

Get those cable connections done

Today, a house without network extensions is like a house without electricity. There are points that we need to take care of, such as providing an underground “trunk” for the cables within the borders of the house walls for future extensions.

This trunk should be also extended to the roof of the house to install cameras from the top of the house and a network inside the kitchen. It should be also extended to the adjoining and external rooms as well as at the door to install smart bells in the future.

It is necessary to ensure these cables are “Cat 6” or “Cat 7” if the price difference is small.

Some devices, such as phones, computers, smart TV, and other devices need to be restarted from time to time, for several reasons including memory dump and app updates.

Intimidation from technological lapses – Part 3

Intimidation from technological lapses – Part 2

Intimidation from technological lapses – Part 1

أحمد الزرعوني – صحيفة الرؤية الاماراتية
https://www.alroeya.com/article/2141927

الترهيب من عدم تعيين مبرمجين في المؤسسة

لقد تحدثنا في الجزء الرابع عن مدى تنوع اختصاصات إدارة تقنية المعلومات الحيوية وأن لكل اختصاص مجالاً مختلفاً عن غيره ولا يمكن الخلط بينهم فليس طبيب الأسنان من يقوم بجراحة العمود الفقري وكذلك الأمر ليس أياً من مكان في إدارة التقنية توكل إليه مهمة برمجة التطبيقات وإدارة برمجيات المؤسسة مع العلم بأن أغلب المؤسسات لا تهتم بتعيين المبرمجين وينتظرون إلى أن يتحول السراب إلى ماء، إن وجود مبرمج أو فريق برمجة فضلاً عن وجود قسم كامل من المبرمجين بحسب حجم المؤسسة إنما يكون مثل سقي ظمأ الأرض فتنبت زرعاً وتنتج من ثمرها، وبالاستخدام الصحيح للمبرمجين يمكنك أن تنهض بالمؤسسة إلى مستويات متقدمة وتبتكر خدمات جديدة متصلة وتطور إمكانيات مفيدة ونافعة ولا يغرنك توفر البرمجيات في السوق أو الشركات فلا يحك جلدك إلا ظفرك، من ابتكارات المبرمجين أنهم حولوا جهات كانت خاوية على عروشها إلى جهات تقدم خدمات إلكترونية مترابطة تكمل بعضها البعض ولا يمكن الوصول إلى مثل هذه المراحل إلا بتعيين المبرمجين وتوجيههم وتعزيزهم بخطط العمل واستراتيجية المؤسسة وطموحها وفتح المجال أمامهم بالابتكار والتطوير المستمر والدورات في اللغات والأساليب الجديدة للبرمجة والتطوير وتعزيز الفريق بالمصممين بين الحين والآخر لإضافة لمسات جمالية على البرامج والتطبيقات.

الترهيب من طرح برامج معقدة وكثيرة المتطلبات

البرمجيات والتطبيقات والمواقع الإلكترونية إنما وضعت لتسهل على الناس أمورهم وتقلص أو تنهي حاجتهم لزيارة المؤسسات مما يوفر على المؤسسات الضغوطات وكثرة المراجعين، وكلما زاد تعقيد البرامج والتطبيقات كلها قل الاعتماد عليها وهناك أمثلة لتطبيقات لا تتمنى أبداً العودة لاستخدامها نظراً لسوء التصميم وكثرة المتطلبات والتعقيدات التي لا نهاية لها وبعضهم يتفرد وينأى بجانبه عن باقي المؤسسات ويرفض أن يدخل في التطبيقات الشاملة التي تخدم المدن والجميع ويرفض فتح المجال لمن يرغب من الشركات والأفراد بإنشاء تطبيقات خاصة خدمية توفر على المؤسسات الاستثمار والمتابعة خاصة إذا كانت محدودة الموارد البشرية أو الفنية أو المالية، ومن الأخطاء الكبرى أن تجد تطبيقات تتطلب إدخال كم هائل من البيانات وإرفاق الوثائق والأوراق لمعاملة بسيطة كتجديد أو استعلام عن أمر بسيط، سوء التصميم وعدم ترابط الخدمات أمر في غاية السوء ويظهر ضعفاً في إدارة الجهة لأنه يعتبر واجهة للجهة وإدارتها والخدمات الإلكترونية تتطلب استخدام كل السبل لجعلها آلية وتجلب البيانات بنفسها بشكل تلقائي وألا تتعدى الإجراءات فيها عن 3 خطوات مع أقل عدد من المدخلات خاصة بعد إطلاق خدمة UAEpass.

الترهيب من وضع الهاتف أو اللابتوب في السيارات المغلقة في الجو الحار

الهواتف الذكية واللابتوب وغيره من الأجهزة تتضرر بطارياتها في الجو الحار الأعلى من 45° درجة وقد يكون ضرراً دائماً يقصر من عمر البطارية أو يؤدي إلى التلف أو عواقب أخرى لا يحمد عقباها، لذا من الضروري عدم تركها في السيارات أو تحت أشعة الشمس المباشرة.

الترهيب من تركيب سماعات الأسقف المنزلية القديمة

بعض أصحاب البيوت يحب تركيب سماعات في الغرف لسبب أو لآخر وهذا يعتبر نمطاً قديماً أكل وشرب عليه الدهر، اليوم أصبحت أجهزة المساعدات الذكية مثل غوغل هوم وأمازون أليكسا تؤدي هذا الدور وبذكاء وقيمة أعلى، فمثلاً في أجهزة غوغل هوم بإمكانك تركيبها في الغرف ولها عدة أشكال وتصاميم منها بشاشة ومنها بدون فالأخيرة تستطيع وضعها في غرف العمالة المساعدة فتناديهم باستخدام أي جهاز آخر لديك، وكذلك تستطيع عمل مجموعة بين هذه الأجهزة فتشغل أي مقطع من يوتيوب وغيره عليهم جميعاً في آن واحد بصوت أفضل واستخدامات كثيرة جداً أخرى بأكثر من 101 أمراً لهذه الأجهزة ابتداءً من حالة الطقس ومعرفة الساعة والتاريخ إلى تسجيل المواعيد والتنبيهات والتواصل والترجمة الفورية إلى لغة العمالة أو أي لغة أخرى وحل المسائل ومعرفة مواقيت الصلاة ومشاهدة كاميرات المنزل وجرس الباب الخارجي الذكي وغيرها الكثير جداً.

الترهيب من لبس سماعات البلوتوث بدون حاجة

لا شك أن سماعات البلوتوث تنتج إشعاعات أقل من الهاتف بمعدل ألف مرة أقل لأن المسافة التي يجب عليه أن يقطعها لا تتجاوز غالباً 10 أمتار بينما الهاتف يحتاج إلى عدة كيلومترات للوصول إلى أقرب هوائي إرسال/استقبال فإنه يفضل استخدام نمط السماعة الخارجية كل ما أتيحت الفرصة عن استخدام الهاتف لفترات طويلة على الأذن والرأس، وكذلك سماعات البلوتوث رغم أنها أفضل من استخدام الهاتف مباشرة ولكن لا ينبغي لبسها كحلقات الأذن طوال الوقت وكذلك لا ينبغي رفع الصوت أبداً وجعله متوسطاً أو أقل من ذلك، إنما للحاجة فقط وعند الاستعمال ولا تزال سماعات الأسلاك أفضل منها والأفضل استقدام نمط السماعة الخارجية للهاتف أو السيارة، لا يعني هذا أن هناك خطراً عظيماً من هذا كله فالدراسات كثيرة والنتائج متفاوتة ولكن الانتباه والحذر واجب قدر المستطاع وما ذكرناه يندرج تحت الممارسات المفضلة.

الأجزاء السابقة

الترهيب من هفوات تكنولوجية – الجزء الرابع

الترهيب من هفوات تكنولوجية – الجزء الثالث

الترهيب من هفوات تكنولوجية – الجزء الثاني

الترهيب من هفوات تكنولوجية – الجزء الأول

الترهيب من عدم تعيين مهندسي أمن المعلومات أو مؤسسات أمن المعلومات.

يعتقد الكثير من المسؤولين أن مهام موظف قسم أو إدارة تقنية المعلومات هي مهمة واحدة وأن جميع الفنيين والمهندسين قادرون على تنفيذ كافة المهام، فتجد موظف الدعم الفني تم وكلت إليه مهام حماية الأنظمة و تطوير البرامج وإدارة المشاريع وأنظمة البيانات وتحليلها وتحليل النظم وقواعد البيانات والشبكات والاستراتيجية إلخ.. ولقد رأينا مثل هذه التصرفات كثيراً وللأسف هي ما جعل مستوى إدارات التقنية في أدنى المراتب، وبدل أن تعمل باستراتيجية وتخطيط مستقبلي تكون عبئاً وثقلاً على المؤسسة.

إن إدارات تقنية المعلومات تنقسم إلى تفرعات رئيسية لا يمكن الخلط بينها مثلها مثل الإتيان بصيدلي للقيام بعملية قلب مفتوح! لكل وظيفة ومهمة احترام خاص وبشكل عام تتكون إدارات وأقسام نظم المعلومات بشكل عام من: قسم إدارة البنية التحتية ويشمل الشبكات والسيرفرات وما يتعلق بها، وقسم إدارة الدعم الفني (العمليات) لتقديم الدعم الفني للمتعاملين والمستخدمين، وقسم إدارة النظم وهو الذي يهتم بتطوير وإدارة البرمجيات والأنظمة، وقسم إدارة البحث والتطوير وهو المسؤول عن البحث عن حلول جديدة وابتكار نظم وتجربة وسائل جديدة ومختلفة، وقسم إدارة أمن المعلومات وهنا محور حديثنا.

وقد لا تحتاج المؤسسة إلى هذه الأقسام نظراً لحجمها الصغير نسبياً، ولكن بكل تأكيد تحتاج لأشخاص متخصصين في هذه المهام ولو كان عن كل قسم شخص، إن مهام موظف قسم إدارة أمن المعلومات شيء مستقل وعلم كبير وفيه مجهود ومتابعة مستمرة ومن الضروري أن يتم تعيين مسؤول أو مهندس أمن المعلومات على أقل تقدير ويكون له مهام المتابعة والإشراف على أمان الأنظمة ومتابعة الثغرات وتقارير الاختراقات التجريبية الدورية ومتابعة التحركات وحركة البيانات والصلاحيات ومحاولات التسلل وقراءة المعطيات من كافة البيانات واستخدام الأدوات المهمة في المراقبة واتخاذ الإجراءات الفورية وبحجم المؤسسة وأوقات العمل فيها قد تحتاج إلى فريق لأمن المعلومات أو موظف واحد على الأقل ثم تتعاقد مع مؤسسات أمن المعلومات ذات الخبرة والتي تتمتع بفريق قوي ومتمرس وعدم وجود شخص واحد على الأقل يعد أمر خطيراً جداً كالجسد بلا جهاز مناعة.

الترهيب من إهمال حساب تويتر للمؤسسات

لا شك أن التواصل الاجتماعي أمر في غاية الأمية ويتطلب الأمر كذلك أن يدخل المسؤولون ومديرو الإدارات في التواصل الاجتماعي وفي تويتر على وجه الخصوص إن كان همهم تطوير الخدمات ثم الاطلاع المباشر على التعليقات والمقترحات ونقاط القوة والضعف لديهم في إدارتهم وهذا العمل إنما يدل على كون المدير قائداً ويهتم بالتطوير وتقديم أفضل الخدمات واتخاذ أنفع القرارات فإن تجاهل الرأي العام والمستخدمين يعد من أسوأ الممارسات التي تصنف بها الجهة ويصنف بها المدير، ولقد رأينا انهيار مؤسسات ضخمة لهذا السبب مثل ما حصل في نوكيا وغيرها بعدم متابعة رغبات متعالميها ومنها ما هو على صعيد أكبر بكثير، ونرى المبكي من الحسابات المنسية أو عدم التواجد إطلاقاً من بعض المؤسسات والمديرين أمر محزن ومؤشر مخيف ومؤسف.

الترهيب من شراء أجهزة تلفاز بدون أنظمة معتمدة

التلفاز تطور كثيراً في المرحلة الماضية بشكل مطرد وأصبح شراء تلفاز بدون خدمات وتطبيقات شيئاً قد مضى عليه الدهر ولكن يتخبط الناس عند الشراء بسبب تضليل بعض الشركات وكتابة تلفاز ذكي وهو في الحقيقة بنظام تشغيل مجهول وتطبيقات لا ترتقي ومتجر تعيس وحتى التطبيقات الرسمية مثل يوتيوب و نتفليكس تكون فيه مريبة والتحديثات تكون شبه معدومة والنظام بشكل عام رديء.

في هذا الصدد نذكر 3 من أفضل الأنظمة أولها نظام تايزن المخصص لتلفزيونات سامسونغ والذي يعتبر أنجح وأرقى أنظمة التلفزيون ويحتوي على غالبية التطبيقات مثل شاهد وأوان ونتفليكس و أبل تي في وغيرها وهو سريع وسهل وسلس في الاستخدام وفيه مميزات كثيرة جداً ودائم التحديث، أما النظام الثاني فهو أندرويد تي في «قد يتغير الاسم إلى غوغل تي في» وهو متوفر بشكل مضلل على مجموعة من الشركات التي تدعي أن النظام المستخدم هو نظام أندرويد تي في، وفي الحقيقة إنما هو نظام مبني على أندرويد المفتوح المصدر وغير مخصص للتلفاز فتجد فيه الكثير من العيوب والملاحظات، إن أجود الشركات التي توفر نظام أندرويد تي في حقيقي هي سوني وفيليبس وشاومي وبعض إصدارات هايسنس وتوشيبا ويجب التحقق منها قبل الشراء، آخر الأنظمة الذكية نظام للتلفاز هو «ويب أو إس» والخاص بتلفزيونات «إل جي» ويعتبر جيداً في تصميمه إلا أنه يعتبر في المرتبة الثالثة وهنا يجدر التنبيه كذلك من استخدام الحسابات الأساسية على الأنظمة مجهولة المصدر كأجهزة أندرويد بوكس غير معروفه الشركات، والتي يجب الانتباه منها واستخدام أجهزة معتمدة مثل شاومي مي بوكس وإنفيديا شيل للتلفزيونات غير الذكية.

الترهيب من عدم تمديد كابلات الشبكة في المنازل

المنزل اليوم الذي يخلو من تمديدات للشبكة كالمنزل الذي يخلو من تمديدات الكهرباء إذ أصبحت التمديدات للشبكة أمر مهمة جداً وهناك نقاط نحتاج أن نهتم بها مثل توفير مجرى «ترنك» للكيبلات على حدود جدار المنزل تحت الأرض للتمديدات المستقبلية وكذلك في سقف المنزل لتركيب الكاميرات من أعلى البيت وتركيب الشبكة داخل المطبخ وتمديده إلى الملاحق والغرف الخارجية وكذلك عند الباب لتركيب الأجراس الذكية في المستقبل والتأكد من أن هذه الكابلات من الفئة السادسة «كات 6» أو «كات 7» إن كان فارق السعر بسيطاً.

الترغيب في إعادة تشغيل الأجهزة الذكية بين فترة وفترة

بعض الأجهزة مثل الهواتف والكمبيوتر والتلفزيون الذكي وغيرها من أجهزة تحتاج إلى إعادة تشغيل بين فتره وأخرى، كل أسبوع مثلاً لأسباب عدة منها تفريغ الذاكرة، تطبيق التحديثات، وغيرها من أسباب

المهندس أحمد الزرعوني
صحيفة الرؤية الإماراتية
https://alroeya.com/article/2139638

اقرأ الأجزاء السابقة
الجزء الأول
الجزء الثاني
الجزء الثالث

Use of technology can be challenging for many due to the lapses in dealing with technology

As in its previous parts, the series is based on creating awareness and eluding intimidation from people’s lapses in dealing with technology. And showing the right ways and means to reach the fullest uses of technology.

Intimidation from the use of poor-quality chargers and connections

Many stores and e-commerce sites sell various types of charging cables and connections as well as power adapters, HDMI or Display Port TV connections, or even USB-C cables. These often come from unknown producers, so they give scandalous results and cause damage to devices and phones.

It is therefore important to purchase products from well-known companies that pay more attention to quality and standards of cables and chargers. Each connection has international standards and versions that vary in quality and performance.

Among the best and most important companies in this field are Ugreen, then Belkin, Sony, Samsung, Anker, Huawei and “RAVPower”.

Intimidation from not covering the webcam

It is no secret for many that there is no secure system, whether Windows, Mac, or others. This means that there is always a possibility, even a fraction of tenths of a hundred, that the computer can be hacked or the front camera can be accidentally opened while you are not in a condition that allows you to appear on any camera.

Therefore, everyone has to cover the cameras, and there is a dedicated sticker for the cameras that can be opened smoothly and practically.

Intimidation from not saving files with the latest modifications

Many people regret when something happens that closes the Office application, on which they have been editing content, whether it is a message, a circular, research, a spreadsheet, or even a visual presentation. One of the most annoying situations is when your effort is wasted by a sudden shutdown without saving updates.

So it is better to use the autosave mechanism, which must be enabled in Office software. You can also use services similar to Office provided by Google, which is one of the best options and is the best option for me.

These services allow you to easily resume writing on different devices and save all modifications and updates instantly with the possibility of sharing direct editing, modifying, or supervising with anyone.

The same features are available on Microsoft, but they are paid with an annual subscription in the name of Microsoft 356.

Intimidation from the use of cracked Windows and antivirus programmes

Some people may underestimate the use of cracked versions of Windows, anti-virus, or even of the Office. These programmes are considered to be the core of your computer’s work, and the use of crack tools may often include viruses, spyware, and hacking software.

This is one of the worst behaviors on the part of user, as you can buy original license keys from various online electronic stores at nominal prices and dispense with such bad practices.

Intimidation from the single technical officer

Some institutions engage in many problems that may never be solved because of an act that would have been better avoided, even if it cost more. They bring in people to install electronic systems, programmes, and services without the slightest documentation of their procedures, writing down passwords and the ways of restoring them, e-mails used in these systems, and drawing detailed charts.

This is a catastrophe that has caused much damage to many institutions and led to losses. This officer may be an employee in the same institution, but because of his absence by accident, illness, dispute, or resignation, the institution loses full control over its data and services, and we have thousands of such cases.

Intimidation from the lack of staff awareness

Periodic updates about the best ways to use technology and principles of information security is the most efficient environment. And ensures least stress on staff over information security and technical support. Awareness must continue in all ways, by e-mail, courses and webinars, publications, and brochures.

Intimidation from not trying new technologies

It is a human nature to use what others use, and many people do not like to change their usual routine for fear of not knowing how to the use of a new version or product. Or believing that what they have is the best thing.

If that were the case, we wouldn’t have made discoveries, we wouldn’t have reached the space, we wouldn’t have developed the desert and making it a jewel in the heart of the earth. It is nice to always strive to use the best and most appropriate.

Intimidation from the use of electronic signature by weak programmes

Electronic signatures have become an urgent need for everyone. It is a practical solution that eliminates the difference between time and space as the authorized signatories can sign from anywhere and from any device.

One of the biggest drawbacks is the use of weak applications and means to paste the signature image on a file. Unfortunately, the practice is widespread.

One of the best ways is to use the National Digital Identity app – UAE PASS – for electronic signature, as well as the Circularo system that attaches a graphical signature and digital certificate to the page that disappears in the event of an attempt to tamper with it.

These services are easily available, giving more security and more credibility than others.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based tech specialist.

https://gulfnews.com/technology/with-tech-some-bad-habits-need-to-be-ditched-1.71661251

الترهيب من استخدام شواحن ووصلات رديئة

الكثير من محال التجزئة والأسواق وكذلك مواقع التجارة الإلكترونية تبيع شتى أنواع كابلات الشحن والوصلات، وكذلك محولات الطاقة «الشاحن» وغيرها من وصلات التلفاز «إتش دي إم آي» أو «ديسبلاي بورت» أو كابلات الشبكات أو حتى كابلات «USB-C»، ولكن غالباً ما تكون هذه الوصلات والشواحن من منتجين مجهولين، وتعطي نتائج مخزية وقد تسبب ضرراً للأجهزة والهواتف، لذا من المهم جداً الشراء من شركات معتبرة، ولها وزنها في أسس التصنيع والاهتمام بالجودة ومعايير الكابلات والشواحن؛ فكما هو معروف أن لكل وصلة معايير دولية و إصدارات تختلف في جودتها وأدائها، ومن أفضل الشركات في هذا المجال وأهمها «يو غرين» ثم «بيلكن» و«سوني» و«سامسونغ» و«أنكر» و«هواوي» و «راف باور». ولكل نوع من الكابلات والشواحن فئات حديثة سنتطرق إليها في المرات القادمة.

الترهيب من عدم تغطية كاميرا الكمبيوتر

لا يخفى على الكثيرين أنه لا وجود لنظام آمن أبداً سواء «وندوز» و«ماك» وغيرهما، وأن هناك دائماً احتمال ولو جزء من أعشار المئة أن يتم اختراق الكمبيوتر أو فتح الكاميرا الأمامية عن طريق الخطأ، وقد لا تكون في حالة تسمح لك بالظهور أمام الكاميرا، فلذا ينبغي للجميع أن يقوموا بتغطية الكاميرات بأي وسيلة. وهناك لاصق مخصص للكاميرات قابل للفتح بطريقة جميلة وعملية.

الترهيب من عدم حفظ الملفات بآخر تعديلاتها

يندم الكثيرون عندما يحدث أمر ما يغلق تطبيق «الأوفيس» الذي قد عكفوا على تحرير محتوى فيه سواء أكانت رسالة أو تعميماً أو بحثاً أو حتى جدولاً للبيانات أو عرضاً مصوراً. أحد أكثر المواقف المزعجة هي حين يضيع تعبك سدى بإغلاق مفاجئ بدون حفظ التحديثات، لذا من الأفضل استخدام آلية الحفظ التلقائية، والتي يجب تفعيلها في برامج الأوفيس أو استخدام خدمات مماثلة للأوفيس من غوغل، والتي تعد أحد أفضل الخيارات التي تمكنك من تكملة الكتابة على مختلف الأجهزة بسهولة، وتحفظ كل التعديلات والتحديثات من فورها، مع إمكانية مشاركة أي شخص في الكتابة المشتركة مباشرة أو التعديل أو الإشراف. هذه المميزات موجودة أيضاً من مايكروسوفت، ولكنها مدفوعة باشتراك سنوي باسم مايكروسوفت 356.

الترهيب من استخدام «وندوز» وبرامج الحماية المضروبة

قد يستهين البعض باستخدام نسخة مهكرة من «وندوز» أو برامج الحماية «الأنتي فايروس» أو حتى نسخة أوفيس «مضروبة» فهذه البرامج تعد من صميم جهازك، واستخدام أدوات الـ«كراك»، التي قد تتضمن غالباً على فايروسات وبرمجيات تجسس واختراق، يعد من أسوأ التصرفات، فبإمكانك شراء التراخيص الأصلية من مختلف المتاجر الإلكترونية بأسعار رمزية، والاستغناء عن مثل هذه الممارسات السيئة التي غالباً ما يكون ضررها أكبر من نفعها.

الترهيب من موظف التقنية الوحيد

ينخرط البعض في مشاكل كثيرة قد لا تعالج أبداً بسبب تصرف كان من المقدور تجنبه، ولو كلف مبلغاً إضافياً، فيأتون بأشخاص يتعاقدون معهم ليقوموا بتركيب الأنظمة والبرامج والخدمات الإلكترونية بدون أدنى توثيق لما قاموا به من إجراءات تفصيلية، وتدوين كلمات المرور وطرق استعادتها والبريد الإلكتروني المستخدم في هذه الطرق ورسم المخططات التفصيلية. هذه مصيبة كبيرة تضرر الكثيرون منها أشد الضرر وتكبدوا خسائر كبيرة بسبب هذا الإهمال، وقد يكون هذا العامل موظفاً في المؤسسة ذاتها، ولكن بسبب غيابه بحادث أو بمرض أو بخلاف أو باستقالة، تفقد المؤسسة كامل السيطرة على بياناتها وخدماتها، ولدينا الآلاف من هذه الحالات.

الترهيب من عدم توعية الموظفين تقنياً وأمنياً بشكل دوري

إن البيئة التي يتم تثقيفها دورياً بالطرق المثلى لاستخدام التكنولوجيا ومبادئ أمن المعلومات، تكون من أكفأ البيئات وأفضلها إنتاجاً، وأقلها حاجة إلى الدعم الفني، وأقلها إرهاقاً لموظفي أمن المعلومات والدعم الفني. ويجب أن تكون التوعية مستمرة بكل الطرق، بالبريد الإلكتروني والدورات و«الويبنار» – المحاضرات من خلال الإنترنت ـ والمنشورات والكتيبات المصورة.

الترهيب من عدم تجربة التقنيات الجديدة

من طبيعة الإنسان استخدام ما تعود عليه، والكثيرون لا يحبون تغيير هذا الروتين خشية عدم معرفة استخدام الشيء الجديد، أو الإيمان بأن ما لديهم هو الأفضل، أو أن طريقتهم هي المثلى، وأنه لا وجود لأفضل منها أو غير ذلك من الأسباب. ولكن لولا توفيق الله ثم المغامرون لما ظهرت الاكتشافات، ولا استطعنا بلوغ الفضاء، ولا طورنا الصحراء. إنه لمن الجميل تجربة كل جديد قدر المستطاع والسعي دائماً لاستخدام الأفضل والأنسب منه.

 

الترهيب من استخدام التوقيع الإلكتروني من برامج ضعيفة

التوقيع الإلكتروني أصبح حاجة ماسة للجميع في هذه الفترة وهو حل مثالي وعملي جداً يلغي فارق الزمان والمكان، ويمكن المخولين بالتوقيع من أي مكان ومن أي جهاز. أكبر الملاحظات هي استخدام التطبيقات والوسائل الضعيفة التي تقوم بإلصاق صورة التوقيع على الملف، وهذا من أسوأ الأمور، وللأسف الأكثر انتشاراً. إن من أفضل الوسائل استخدام تطبيق الهوية الرقمية UAEpass للتوقيع الإلكتروني، وكذلك منظومة «سيركولار»، التي ترفق التوقيع المصور وشهادة رقمية في الصفحة، تزول في حالة محاولة العبث بها. هذه الخدمات متوافرة داخل الدولة، ما يضفي أماناً أكثر وأعلى مصداقية عن غيرها.

المهندس أحمد الزرعوني

صحيفة الرؤية الاماراتية

Slightest oversight can expose you on the web
Users have to use their smarts and a minimum level of security to defend against attacks

We’re here to complete the series on intimidation arising from technological lapses and its diversified forms – Part 2.

Intimidation from purchasing from unknown sites
People often ask: “Can we buy from any website? What are the ways to protect us from websites and app purchases? How do we obtain guarantees?”

One of the best ways to do that is avoid buying from sites that are unfamiliar to the public. If it is necessary, then you have to choose websites that provide the possibility of purchasing via PayPal or any similar process.

This service, even if it charges small fees from you or the website, is your guarantee. If a problem occurs and the website or the app fails to fulfil the order, then you have the right to claim your money through PayPal. And they get the full amount back most of time.

One of the benefits of using PayPal is that the website cannot withdraw more than the agreed amount and this is an important feature. It is worth noting that some sites intend to bring you into a monthly and yearly withdrawal, so you must pay attention to read the terms of sale and PayPal instructions.

You can also block and cancel such services from the control panel.

Intimidation on guarantee and quality of website merchandise
E-commerce is pervasive and this has its uses, but one of the biggest defects is these websites depend on sellers putting up their stocks on multiple platforms. Unfortunately, some of these sites do not provide a service for evaluating the products or the sellers, and serious issues often occur as a result.

These include the delivery of products other than those displayed on the website and not identical to the existing description. Sometimes, the products are used and not meant for use in some countries as they may lack the electrical plug approved for the country.

This may lead to product damage, or product and usage info is not available in Arabic language for those who require it. The issues go on, but the bottom-line is that if you need to buy electronics, it is better to buy from stores such as Sharaf DG, Jarir, EMAX, Jumbo, and others with an option of extended warranty if you like.
On many websites, the warranty is a major issue, and so is after-sales services.

Intimidation from buying a computer without SSD not less than 256 GB
Many people complain about the slowness of their devices, even new ones. When we take a quick look at them, we find they lack one of the most important components – if not the most important in my view.

That is the storage disk, which is one of the main factors affecting speed of use. Since most processors have become relatively very powerful, starting from Intel processors from the eighth generation up to the 10th, the most important component that anyone who wants to acquire a computer should make sure is that the storage disk should not be less than 256 GB SSD not the old HDD ones.

As for those who missed out, they can remove the HDD disc and buy an SSD which excels in performance, starting from raising the speed by ten times. The nice thing is that its prices have become affordable, and even the installation in PlayStation 4 devices speeds up some games significantly.

Intimidation from the use of inferior home devices
I have heard about the term “Internet of Things”. I do not consider this to be a valid term in the first place, as “connected devices” is better in my opinion. To return to the important point, these devices can be tampered by hackers most of the time, and unfortunately protecting you from security vulnerabilities of these devices is difficult.

So you have to make sure these products are from reliable brands interested in updating and patching their devices. You may install “connected lamps” that can be easily hacked, or even surveillance cameras on the refrigerator, speakers, and other connected devices.

To ensure protection, you have to isolate these devices into a different vlan or repeatedly check for security updates. By hacking into these connected devices, they can access your computers and spy on your home network or use it to destroy websites with DDOS attacks.

Intimidation from sharing your data
Social engineering is a well-known concept of collecting data about you or the institution you work, or even confidential financial information. So someone comes and asks questions that you find simple, but in fact, it is like the story of “Leila and the Wolf” to get you to reveal information. So you have to be ware of those who love fishing in troubled waters.

The information could be the name of your maternal grandfather, the city of birth, date of birth, friends, the name of the favorite country, the extent of protection, programmes used in work and their defects. So, be watchful.

Please read part 1

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai based tech specialist.
GulfNews.com

الترهيب من شرائك من مواقع مجهولة

توفر الكثير من المواقع خدمات البيع ويحتار الناس من أي المواقع يشترون، وما هي السبل التي تحمي من المواقع والتطبيقات وكيف الحصول على ضمانات؟ من أفضل الطرق تجنب الشراء من مواقع مجهولة وغير معروفة لدى العامة، فإن كان ولا بد فعليهم باختيار المواقع التي توفر إمكانية الشراء بواسطة خدمة باي بال أو أي خدمة مشابهة لها، فهذه الخدمة ولو أخذت رسوماً بسيطة منك ومن الموقع على الخدمة، فإنما يكون لضمانك، ففي حال حدوث التباس وعدم إيفاء الموقع أو التطبيق بالطلبية مهما كانت فيحق لك المطالبة بمالك من خلال باي بال وهم يقومون باسترجاع المبلغ لك بالكامل، و من فوائد استخدام باي بال، أن الموقع لا يستطيع سحب أكثر من المبلغ المتفق عليه وهذه ميزة إضافية مهمة ويجدر التنبيه على أن بعض المواقع تعمد إلى إشراكك في سحب شهري وسنوي فيجب عليك الانتباه فقراءة بنود البيع والانتباه إلى تعليمات وتنبيهات باي بال وكذلك بإمكانك من خلال لوحة التحكم منع وإغلاق مثل هذه الخدمات.

الترهيب من ضمان وجودة بضائع المواقع الإلكترونية

التجارة الإلكترونية منتشرة بقوة في المنطقة، وهذا أمر جميل ومفيد ولكن من أكبر العيوب في هذه المواقع اعتمادها على بائعين يبيعون ضمن هذه المنصات وبعض المنصات وللأسف الشديد لا يوفر نمط تقييم البضاعة أو البائع، وكثيراً ما تحدث أخطاء جسيمة نتيجة لذلك كله، ومنها وصول بضاعة غير معروضة وليست مطابقة للوصف، وأحياناً تكون البضاعة مستعملة أو موجهة لدول أخرى فتفتقر إلى المحولات الكهربائية المعتمدة في الدولة، ما قد يؤدي إلى التلف أو ببساطة لا تتوفر فيها اللغة العربية والموضوع يطول، ولكن خلاصة الأمر.. إن احتجت لشراء إلكترونيات، فالأفضل أن تشتريها من مواقع المحلات مثل: شرف دي جي، وجرير، وإي ماكس وجمبو وغيرهم، مع اعتماد الضمان الممدد إن شئت، وأما المواقع الأخرى فالضمان فيها مشكله وخاصة خدمات ما بعد البيع لدى الغالبية وليس الكل.

الترهيب من شراء كمبيوتر أو لابتوب بدون «إس إس دي» وأن لا يقل عن 256 جيجابايت

يشتكي الكثيرون من بطء أجهزتهم حتى الجديد منها وعندما نلقي لمحة سريعة عليها، نجد بأنها تفتقر إلى أحد أهم المكونات إن لم يكن الأهم في نظري وهو قرص التخزين، فهذا أحد العوامل الرئيسية في سرعة الاستخدام وبما أن أغلب المعالجات أصبحت ذات قوة عالية نسبياً، ابتداءً من معالجات إنتل من الجيل الثامن، وصولاً إلى الجيل العاشر فصاعداً، فمن أهم المكونات التي يجب على كل من يريد أن يقتني كمبيوتر أن يتأكد بأن قرص التخزين لا يقل عن 256 غيغابايت «إس إس دي» وأما من غابت عنه الشمس فبإمكانه تغيير القرص القديم وشراء «إس إس دي» والذي يتفوق في أدائه ابتداءً من عشرة أضعاف السرعة! والجميل أن أسعاره أصبحت في متناول الجميع وحتى تركيب هذا النوع في أجهزة بلايستيشن 4 يؤدي إلى تسريع تحميل الألعاب بشكل ملحوظ.

الترهيب من استخدام أجهزة منزلية رديئة «أي أو تي» الأجهزة المتصلة

قد سمعت عن مصطلح «إنترنت الأشياء» وهو ليس بمصطلح صحيح في رأيي، فأصلاً مسمى «الأجهزة المتصلة» أفضل من وجهة نظري، لنرجع إلى النقطة المهمة، هذه الأجهزة قد دخل فيها كل من هب ودب وللأسف حمايتك من سوء وأخطاء هذه الأجهزة يعد أمراً صعباً، لذلك يتوجب عليك التحقق من المنتجات أنها لشركات معتبرة تهتم بالتحديث والحماية، فضلاً عن المواصفات، فقد تقوم بتركيب«مصابيح متصلة» يتم اختراقها بسهولة أو حتى كاميرات مراقبة، وصولاً بالثلاجة والسماعات وأجهزة الكهرباء وغيرها من «أجهزة متصلة»، ولضمان حمايتك قم بعزل هذه الأجهزة في شبكة فرعية مختلفة أو تحقق مراراً من الشركة والتحديثات الأمنية فمن اختراق هذه «الأجهزة المتصلة» قد يتم الوصول إلى أجهزة الكمبيوتر الخاصة بك والتجسس على شبكة المنزل أو استخدامها في ضرب مواقع إنترنت كما حدث سابقاً.

الترهيب من مشاركة بياناتك الشخصية مع مجهولين

الهندسة الاجتماعية مفهوم معروف للقيام بجمع بيانات عنك أو عن المؤسسة التي تعمل بها أو معلومات سرية شخصية أو مؤسسية أو حتى مالية، فيأتي شخص ويسأل أسئلة تجدها بسيطة، ولكنها في الواقع مثل قصة ليلى والذئب لاستدراجك للكشف عن معلومات، فيجب عليك الحذر مِمن يصطاد في الماء العكر، حتى معلومات بسيطة مثل اسم جدك من الأم، مدينة الولادة، تاريخ الميلاد، أحب الأصدقاء، اسم الدولة المفضلة، اسم الماركة المحببة، إلخ.. وصولاً لأسماء المسؤولين واللجان المتوفرة ومدى الحماية والبرامج المستخدمة في العمل والعيوب والمشاكل والخلافات والكثير من السبل الملتوية، وكذلك معلومات البيع والشراء والمزودين وغيرها، كن فطناً يقظاً.

أحمد الزرعوني
https://www.alroeya.com/article/2136297

إقرأ الجزء الأول

This will be the first of a series of articles on points to be cautious of and take the right steps to avoid them. Or implement them better. Each article will contain varied content of benefit for all, as one point may be important for someone and another for someone else.

Intimidation from weak passwords

One of the worst actions you might do is to ignore the huge demand for securing the passwords that you have. Regardless of your ability to memorize or not, you can write them in more than one safe place instead of being like common passwords such as 123456 or 111111, or even the word ‘Password’ itself or other weak passwords that can be guessed in minutes.

The password must not be less than 8 characters and must contain symbols, numbers, letters. Or you can use password creation and saving systems such as LastPass and Google Password.

Intimidation from fake calls and emails

For sure, you have received a group of e-mails entitled “Congratulations, you have won such and such” and then you are asked to send your data or even pay the amount of shipping and so on. The same is true with SMS messages.

Of course, these are scam messages, and thousands fall into this trap monthly. Therefore, you must be cautious about them and delete them immediately and do not live in the world of Cinderella and start thinking that Lady Luck has smiled on you.

Intimidation from home camera technicians

Never trust anyone who installs home camera devices – immediately ask for the mechanism to change the password to access the cameras. Sometimes, weak-spirited people take advantage of accessing your home cameras via the Internet without your knowledge. For that, do not purchase cheap and unknown types of surveillance equipment. Otherwise you will have to face a scandal instead of protection.

Intimidation from not installing antivirus software

Some may be lenient about installing an antivirus for their devices, and our talk here is about Windows and Mac devices. These devices need an antivirus to protect them, and in this way, you also participate in protecting other computers, as the huge number of viruses that are generated every day raises the risks to security. The beautiful thing is that there are some free antivirus programs that give you protection such as Kaspersky, AVG and Avast.

But the first is much stronger and it is preferable to buy the full version, which will cost you just less than Dh10 per month. In such a manner, you can protect your data and time from being lost in repairing your device. Otherwise you may reach the point where your device becomes infected with a ransomware – regret will help at all.

Intimidation from agreeing to browser notifications

Many people are bothered by the large number of notifications they receive from various websites, especially news and advertising ones. The user is often the reason for this. When he accesses most of these sites, he finds the browser asking him that this site wants to send notifications to his device. Most people fall into the error of agreeing to them.

Once it is agreed, breaking waves of messages reach them, some of which may be useful, but many become annoying. So you need to pay close attention to prevent this overwhelming torrent of annoying messages – access the browser settings, then notifications, and cancel sites that annoy you.

Intimidation from taking indecent photos

A lot of people like to photograph themselves using phone cameras. Regardless of the reasons, there is a very dangerous point, which is photographing yourself in indecent positions and photos.

Keeping such photos and preventing anyone from seeing them is considered a near impossible task just because, as we all know, there is no system that is completely secure and there will never be. Some devices allow the recovery of deleted photos from them.

It is true that there are methods used to reduce the opportunity to recover them, such as resetting the phone, then running the camera in video mode at the highest quality level until the phone memory is full, then deleting the video. And repeating the process four to eight times to ensure the difficulty of recovering data.

This process may work in case of wanting to sell your phone, but even this may never help you.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based technology specialist.

https://gulfnews.com/business/analysis/stop-blaming-ignorance-for-self-inflicted-cyber-woes-1.1588918140326

الترهيب من هفواتٍ تكنولوجية
الجزء الأول

الترهيب من كلمات المرور الضعيفة

أحد أسوأ الأعمال التي قد تقوم بها هي تجاهلك للكم الهائل من المطالبات بالتشديد ولو قليلاً على كلمات المرور التي لديك، بغض النظر عن قدرتك على الحفظ أو لا، فيمكنك كتابتها في أكثر من مكان آمن لديك بدل أن تكون كالكلمات المنتشرة 123456 أو 111111 أو حتى كلمه Password أو @d1mn وغيرها من الكلمات الضعيفة التي يتم فكها في دقائق، يجب أن لا تقل كلمة المرور عن 8 حروف، وتحتوي على رموز، أو أرقام أو حروف، أو قم باستخدام أنظمة إنشاء وحفظ كلمات المرور مثل لاست باس وغوغل باسورد.

الترهيب من مكالمات وإيميلات الوهم

بكل تأكيد أنك استلمت مجموعة من البريد الإلكتروني المعنية بمبروك لقد ربحت كذا وكذا، ثم يطلب منك إرسال بياناتك أو حتى دفع مبلغ الشحن وإلخ، والحال ذاته في رسائل الهاتف القصيرة إس إم إس، فبكل تأكيد هذه تكون رسائل نصب واحتيال، ويقع الآلف فيها شهرياً حول العالم، فانتبه منها واحذفها فوراً، ولا تعش عالم سندريلا فتظن أن الحظ قد ابتسم لك.

الترهيب من بعض فنيي الكاميرات المنزلية

لا تثق أبداً بأي شخص يقوم بتركيب أجهزة الكاميرات المنزلية، واطلب فوراً آلية تغيير كلمة المرور للدخول إلى الكاميرات، فأحياناً يستغل ضعاف النفوس الدخول إلى كاميرات منزلك من الإنترنت بدون علمك، ولا تسترخص بشراء أجهزة غير معروفة للمراقبة فتكون بدل الحماية الفضيحة لا سمح الله.

الترهيب من عدم تركيب مضاد فيروسات

قد يتساهل البعض في موضوع تركيب مضاد فيروسات لجهازه، وحديثنا هنا عن أجهزة الويندوز والماك فهذه الأجهزة تحتاج إلى مضاد فيروسات لحمايتها، وبهذه الطريقة تشارك أنت كذلك في حماية غيرك من الكمبيوترات، فكم الفيروسات المهول الذي يولد كل يوم إنما يزيد من خطر أمان الأجهزة لديك، والجميل أن هناك برامج مجانية تعطيك حماية مجانية مثل كاسبرسكي وأي في جي وافاست، ولكن الأول هو الأقوى بكثير، ويفضل أن تشتري النسخة الكاملة والتي ستكلفك أقل من 10 دراهم شهرياً فقط لحماية بياناتك ووقتك من الضياع في تصليح الجهاز، وقد تصل لدرجة أن يصاب جهازك برانسوم وير فيكون الندم حينها غير مفيد البته.

الترهيب من الموافقة على إشعارات المتصفح

ينزعج الكثير من الناس من كثرة الإشعارات التي يتلقونها من مختلف المواقع، وبالأخص الإخبارية منها والدعائية وغالباً ما يكون المستخدم هو السبب في ذلك، فعند الدخول إلى أغلب هذه المواقع الآن تجد المتصفح يسألك بأن هذا الموقع يرغب بإرسال رسائل إشعارات إلى جهازك، ويقع غالب الناس في خطأ الموافقة على ذلك، فتصلهم أمواج مقتحمة من الرسائل التي قد يكون بعضها مفيداً ولكن لكثرتها أصبحت مزعجة جداً فعليك الانتباه جيداً لمنع ذلك، ولإلغاء هذا السيل العرم فعليك الدخول إلى إعدادات المتصفح ثم التنبيهات وإلغاء المواقع التي تقوم بإزعاجك.

الترهيب من أخذ صور جارحة

الكثيرون يحبون تصوير أنفسهم باستخدام كاميرات الهاتف بغض النظر عن الأسباب، ولكن هناك نقطة خطيرة جداً وهي تصوير نفسك بوضعيات وصور خادشة، فالمحافظة على صور هكذا من أن لا يراها أحد تعتبر من المهمات الشبه مستحيلة، فكما نعلم بأنه لا وجود لنظام آمن ولن يكون أبداً، وبعض الأجهزة قابلة لاستعادة الصور المحذوفة، صحيح أن هناك طرقاً للتقليل من فرصة استرجاعها مثل إعادة تعيين الهاتف ثم تشغيل الكاميرا في تصوير الفيديو بأعلى جودة وجعل الهاتف يمتلئ ثم حذف الفيديو وتكرار العملية 4 إلى 8 مرات للتأكد من صعوبة استرجاع البيانات، وقد تنفع هذه العملية في حال الرغبة ببيع الهاتف، ولكن قد لا تنفعك أبداً.

المهندس أحمد الزرعوني
مقالي في صحيفة الرؤية الاماراتية

كشفت هذه الأزمة التاريخية أموراً كثيرة ستدرس بكل تأكيد في الكثير من الجامعات وتُعنون في المحاضرات ولكن نحتاج إلى وقفة مع أحد أكبر النقاط التي تخصنا نحن في دولة الإمارات تحديداً، موضوعنا اليوم يركز على التجارة الإلكترونية ولنا فيها وقفات عديدة بعد الصدمة الأولى التي واجهناها معها.

كلام على ورق

الكثير من المتاجر ادعى تملكه بشكل أو بآخر لمتجر إلكتروني ولكن في الحقيقة إنما كانت هذه المواقع مجرد «كلام على ورق» ولم يتم تجربتها وتمحيص قدراتها حتى مع أول أيام الأزمة وبداية الاستخدام ناهيك عن فترة الاستخدام المكثف والتحدي الحقيقي والذي تفاجأنا بعده بانهيار المواقع الأول تلو الآخر من جمعيات ومتاجر تجزئة كبرى لها أصول بالملايين ومن الواضح أنها لم تجرب أبسط سيناريوهات المتاجر الإلكترونية بشكلها الصحيح، وتدريب وتهيئة أسطول التوصيل الذي يجب أن يعد ويجهز للطلبات الإلكترونية وغالباً ما اكتفى بعضهم بالتوقيع مع متجر أو اثنين موجودين أو توكيله إلى قسم أو ربما فريق عمل صغير عنده دون الاكتراث به على أنه مصدر دخل وقطاع حيوي مهم لديه وقل من سلم من هذا التحدي.

انهيار المواقع الضعيفة

أغلب هذه الجمعيات ومتاجر التجزئة الكبرى قامت بتأجيل التسليم، أو إلغاء الطلبات وإرجاع الأموال إلى أصحابها بعد مدة من الزمن! وصلت عند بعضهم إلى أسبوعين من استلام أموال الناس وإجراءات إعادة الأموال أخذت وقتاً آخر وقام بعضهم بتثبيت حقه بتحويل الأموال إلى نقاط ليضمن شراء العميل مرة أخرى من متجره وهذا تصرف بذاته يحتاج إلى المساءلة، فما ذنب العميل الذي لم يدرِ بأن أبسط الطلبات كالدجاج المثلج والأرز والحليب يجب عليه أن ينتظرها لمدة أسبوعين لأنه وثق بهذا المتجر الإلكتروني ولم يدرِ بأن طلبه بعد كل هذا الانتظار سيتم إلغاؤه! بينما كان بإمكانه الذهاب خلال هذه المدة إلى أقرب متجر وشراء حاجياته كلها بدون الاعتماد على هكذا متاجر! فالقيادة الرائدة الحكيمة مشكورة ضمنت للشعب الغذاء والدواء والأمن والأمان والاستقرار ولا يوجد نقص في المنتجات أبداً، التساؤلات فقط حول المتاجر الإلكترونية في هذه المقالة.

ندرة المتاجر أكبر الأسباب

المتاجر الإلكترونية المعروفة الكبرى هم 2 فقط وأما الآخرون فليسوا بالمستوى المطلوب إلى الآن ومع ذلك فقد ثبت أحدهم وتعثر الآخر بشدة ولأسباب كثيرة لا يسعني ذكرها، ولكن النقطة المهمة هي وضوح حاجتنا إلى لاعبين جدد كبار في هذا السوق المهم ولا يمكننا الاعتماد على المتاجر الموجودة فقط وهذه فرصة كبرى للاستثمار بشكل صحيح ومدروس فالانفتاح الكبير الآن على الطلبات الإلكترونية أصبح مستساغاً للجميع بل أصبح عادة عامة لدى الكثيرين بعد أن كان مقتصراً على فئة قليلة.

متاجر الإلكترونيات

العجيب أن التجربة كانت مختلفة مع متاجر الإلكترونيات ففي تجربة لعدد من أكبر متاجر الإلكترونيات مثل شرف دي جي وجمبو وغيرهم كان التوصيل سريعاً ودقيقاً بل إن بعضهم قام ببيع مواد غير إلكترونية في خطوة ذكية مشكورة لتغطية النقص الحاصل من المواقع الإلكترونية الأخرى.

تحور إيجابي لتطبيقات طلبات المطاعم

ربما يكون الطلب من المطاعم قل بنسب متفاوتة ولكن سرعان ما تدارك الأمر أحد أكبر هذه التطبيقات بتضمين الصيدليات والدكاكين وبعض المحلات الأخرى وغيرهم في توصيل ما يحتاجه الناس، إن هذا التصرف يظهر كيف أن التحور الإيجابي المرن والسريع مطلوب في كل الظروف ولكن لا تزال مشكلة مجال التغطية لهذه الشركات أمراً صعباً للمستخدمين وتحتاج جهات الترخيص إلى أن تكون أكثر مرونة لدعم مثل هذه المشاريع التي تخدم فئات كبيرة في المجتمع، لعله لو يتم ابتكار ترخيص اتحادي يسمح لهم بالتوصيل من مختلف المدن ويتم التنسيق الآلي بالرسوم بين المدن المغطاة، مجرد اقتراح.

عثرات التوصيل

إحدى العقد الكبيرة في هذه السلسلة، فتارة بالتأخير وتارة بتوصيل غرض واحد فقط من قائمة الطلبات الطويل وتارة أخرى بإلغاء التوصيل بعد مدة من الزمن كما ذكرنا، تحتاج هذه الشركات إلى جدولة التوصيلات فتوصيل غرض واحد بشكل يومي من القائمة حتى ينتهوا منها إنما يزيد من فقدان ثقة العملاء، «نصف الكوب خير من فراغه» ربما يكون هذا مبدؤهم، من يدري.

شركات توصيل الطازج

وهنا يتكرر نفس السيناريو ذاته فبالرغم من كون بعضهم لديه مخازنه الخاصة وأسطوله الخاص لكن ربما الضغط الشديد وإعادة تعيين معايير السلامة على أقصى درجاتها كان من أسباب التعثر وجعلهم يراجعون خططهم ونظراتهم التوسعية.

تضخم الأسعار في المواقع الإلكترونية

ارتفعت الأسعار في بعض المواقع الضخمة بنسب متفاوتة بلغ في بعضها 20% إلى 200%، والأسعار لا تزال تترنح بشكل متفاوت أسرع من البورصات العالمية، فتارة ترى ذات البضاعة ارتفع سعرها بـ400 درهم وتجد الأخرى ترتفع بألف درهم بل أكثر من ذلك أحياناً، هذا الاستغلال إن صح التعبير يوضح لنا جميعاً أهمية أن يكون لدينا بدائل عديدة للسوق المفتقرة للمنافسة الحقيقية وصراع الكبار من التجار والمستثمرين.

بداية الخطوات المبشرة

بدأ الكثيرون في التخطيط الجاد للدخول إلى السوق والمنافسة بشكل مباشر وغير مباشر ولنستبشر في القادم بإذن الله فسيكون أفضل بكثير عن هذا الوضع وليعلم من استغل المواقف أن الوقت قد حان لتصحيح مساره وإلا فالخيارات ستكون أكبر وأفضل.

صحيفة الرؤية الإماراتية

The last month has shown that online ordering and getting delivery are not running as smoothly as many thought it would. Delays and order cancellations too have spiked, and leaves shoppers with a less than enthralling experience.

Delivery issues, price rises, and dominance of just two players requires major changes

This historic pandemic crisis has revealed many things that will certainly be taught in universities and used as titles in lectures. But we need a pause with one of the biggest points that concerns us in the UAE. Our topic today focuses on e-commerce, with which we should have many pauses especially after the first shock that we faced with it.

Only on paper

A lot of stores claimed to own, in one way or another, an electronic store, but in fact, these sites were just “something on paper”. They had not been tested and their capabilities not scrutinized even during the first days of the crisis and the beginning of increased demand for them.

Not to mention the period of intensive use and the real challenges, as we were surprised by the collapse of these sites one after another, such as those operated by cooperatives and major retail stores. It is clear that they were not tested for even the simplest scenarios of online stores, such as training and creating a delivery fleet that must be prepared and equipped for electronic orders.

Often, some of them contented themselves with contracting one or two existing stores, or assigned it to a department or a small team without paying attention to it as an important source of income and a vital sector for them. A few of them have been spared this challenge.

Total collapse

Most of the cooperatives and major retail stores have delayed delivery or cancelled orders and made refunds to buyers after a certain period – often two weeks after receiving people’s money and the procedures for returning the money collected also took further time. Some of them guaranteed their income by transferring money into points, to ensure that the customer would buy again from their store.

This is an act that needs accountability, what is the fault of the customer who did not know that to order the simplest things – frozen chicken, rice and milk – he has to wait for two weeks just because he trusted this online store and did not know that his order after all that wait will end up getting canceled. While, during this time, he could have gone to the nearest store and buy all his needs without relying on online stores.

Our pioneering and wise leadership has ensured people of food, medicine, security, safety, and stability Thanks be to Allah – there is no shortage of products at all.

Not enough of them

There are only two big e-stores in the UAE, and the others are not up to the level yet. However, one of them is still standing and the other stumbled badly for many reasons, which I cannot mention now. But the important point is the clarity of our need for major new players in this important market.

We can’t just rely on such existing stores. This is a great opportunity to invest properly and thoughtfully. The great openness now to online orders has become acceptable to all and has also become a habit for many.

The strange thing is that the experience with electronics stores was different. In my experience with some of the biggest electronics stores – Sharaf DG, Jumbo and others – the delivery was fast and accurate, and some even sold non-electronic items in a smart move to cover the shortage on other portals.

Positive transformation

Ordering from restaurants may have decreased in varying proportions, but as soon as all this started, one of the biggest apps moved fast and smart by including pharmacies, groceries, some other stores in delivering what people need. This act shows how a flexible and rapid positive transformation is required in all circumstances.

But the coverage problem for these companies is still difficult for users, and licensing bodies need to be more flexible to support such projects that serve large groups of people. Perhaps if a federal license had been created that would allow them to carry out the delivery process from different cities. Automatic coordination with fees between covered cities would make it more beneficial for everyone. This is just a suggestion.

Delivery pitfalls

It is one of the big problems, sometimes on account of delays, sometimes by delivering only one item from a long list of orders. And sometimes by canceling the delivery after a while as we mentioned before.

These companies need to schedule deliveries because delivering only one item a day from the list until it’s finished increases the risk of a loss in customer confidence. “Half a cup is better than an empty one” – perhaps this is their principle, who knows.

Delivery of fresh products

Here, the scenario repeats itself. Even though some of them have their own stores and fleet, perhaps the intense pressure and resetting of safety standards to the utmost degree were reasons for them faltering and made them review their expansion plans.

Price inflation

Prices on some major websites have increased in varying proportions, reaching from 20 per cent to 200 per cent. Prices are still reeling unevenly than on global stock markets. So, you could see the price of the same product increase by Dh400 and you find the other rising by Dh1,000, or even more.

This “inflation” shows us the importance of having multiple alternatives to the current market, which lacks real competition, and the need for big traders and investors.

Promising steps

Many have begun to seriously plan an entry into the market and compete, either directly or indirectly. Let us look forward to the next chapter – it’s going to be a lot better than this situation.

Those who took advantage of the situation would know that the time has come to correct their course. Otherwise, the options would be bigger and better.

– Ahmed Al Zarouni is a Dubai-based technology specialist.

for GulfNews.com

The need for social distancing and staying at home has had a significant impact on the way we communicate with one another. As everyone knows that we, in the Middle East, prefer to communicate face-to-face to facilitate things, this is our nature. But by working and studying from home, and the commitment of the vast majority to stay at home, our habit has become facing a new challenge, which is adapting to social distancing. As usual, technology comes at the assistance and service of human beings and this time it represented in the conversations, communications and video meetings that reduced the sense of isolation among those who used these technologies. As is known to everyone, these techniques were closed to us and the majority of people did not realize the impact and the many benefits of such video communication, whether at work or among family and friends.

The Percentage of feeling with real communication

Today, many groups of people use these technologies in meetings between employees, family, and friends. The percentage of feeling, according to the poll on Twitter in which 522 people participated, when using video communication, whether with an individual or a group, gives them a feeling of happiness and compensation for attendance. Their division was as follows: 19% chose from 30% to 50% feeling of communication, 17% of them chose from 50% to 70% feeling of communication, 18% of them chose more than 70% feeling of communication, while the others in the twitter poll, who accounted for 46%, their feeling was less than 20%.

various uses

There is no doubt that by providing space for such techniques, we have discovered that they are a necessity for all because of their various advantage and benefits. These benefits include setting up videoconferences between officials and employees, creating lectures, video lessons, distance education, attending seminars and exercises remotely, as well as creating a smart work environment that can also work remotely as is currently the case with the vast majority. Among these benefits also creating new jobs in the labor market such as call centers “from home”, and many other advantages and benefits that are difficult to be collected in full newspaper pages.

The inevitable development of technologies

Human, by his very nature, tends to develop, improve himself, seek solutions and use the best. We, in the Emirates, have the greatest challenge that always exists, by the grace of Allah. It is the challenge of number one, which was running in our elders’ veins and we after them as we always aspire to be at the forefront. Among the most important keys to the forefront is the key to visual communication, which opens up horizons that were closed to us, and now we experience it in all our daily moments, at work, with family and friends, in self-development, continuous learning, and skills development plus many other things.

Renaissance of applications and transformation

There is no doubt that many of those who did not like this feeling had their own reasons, and many of them did not use these technologies at all and even do not know how to do this because most of the available applications are directed to businesses in general. As for the easy applications, some of them, and perhaps the most important ones, are still closed, such as Apple FaceTime, Google Duo, WhatsApp, and others. As for business applications, because tens of millions log on them in less than a week, they had no choice but to develop their applications quickly, cover all shortcomings and security vulnerabilities and add features one after another. Fierce competition has begun among them, copying features, developing performance and facilitating use, even Google got up from its coma and started developing its Hangout app, but changed its name to Google Meet to show the world that this app belongs to it.

Widespread and used applications

In another poll on my Twitter account for users of these applications, in which 702 people participated and the question was specifically, which applications do you use to talk to your family and friends these days? The surprise was as follows: 10% use Microsoft Team, 24% use Zoom, and 5% use Google Hangouts while the rest (62%) expressed that they do not use video communication applications for one reason or another. Other twitterers have mentioned names for other applications they use such as TikTok and Skype.

A lot of gossip on zoom

Recently, there has been a lot of talk about Zoom and that there are many hacks and security vulnerabilities in its systems. But we assure people that most of these observations have been already compiled and that the security has been also enhanced much. For the record, there is no system or application that is 100% secure, and the security vulnerabilities are present in each application. The most important point is how quickly the company responds to the update and development and this is exactly what we saw with Zoom, the leading company in this field.

Desire, need and hope

We ask service providers to come up with a solution to provide packages that serve this type of communication, develop systems in cooperation with major companies, use protocols and open source applications to provide similar solutions, even better than existing ones, compete for number one and have self-sufficiency in services.

فرض التباعد الاجتماعي والبقاء في المنازل أثراً كبيراً على طريقة تواصلنا مع بعضنا البعض، وتغيرت طبيعة اللقاءات، وتوقفت الزيارات الشخصية، وأصبح التواصل رقمياً بالغالب، خصوصاً مع التزام الغالبية العظمى بالبقاء في المنزل والدراسة والعمل من المنزل، وأصحبت عادتنا القديمة تواجه تحدياً جديداً، وهي التأقلم على التباعد الاجتماعي، ولكن وكالعادة تأتي التكنولوجيا لتوفير المساعدة وخدمة الإنسان، وهذه المرة كانت المحادثات والاتصالات واللقاءات المرئية هي الفرصة التي قلصت الإحساس بالعزلة لدى من يستخدم هذه التقنيات المرئية سواء للتواصل مع الأهل أو بخصوص العمل.

نسبة الشعور بالاتصال الحقيقي

شارك 522 شخصاً في استبيان على تويتر ممن يستخدمون التقنيات المرئية للتواصل بين الموظفين والأهل والأصدقاء، وطلب منهم التصويت عن نسبة رضاهم على استخدام هذه التقنيات، وجاءت آراء الغالبية منهم إيجابية، وقالوا إنه يعطيهم إحساساً بالسعادة والتعويض عن الحضور، وصرح 19 % منهم عن رضاهم بنسبة 30 إلى 50 %، بينما أفاد 17% منهم بنسبة رضا تصل من 50% إلى 70%، واختار 18% منهم نسبة رضا عالية وصلت إلى 70%، أما الأخرون في التصويت والذين تبلغ نسبتهم 46% فكانت نسبة رضاهم أقل من 20%.

استخدامات متنوعة

لا شك أنه بإتاحة المجال لمثل هذه التقنيات تبين أنها ضرورة للجميع، لما فيها من فوائد ومنافع شتى مثل إقامة الاجتماعات بين المسؤولين والموظفين ومتابعة المحاضرات والدروس المرئية والتعليم عن بعد وحضور الندوات والتمارين عن بعد، وكذلك خلق بيئة عمل ذكية قابلة للعمل عن بعد مثل ما هو الحال الآن لدى الغالبية العظمى وخلق وظائف جديدة في سوق العمل مثل مراكز الاتصال «من المنزل»، وغير ذلك الكثير من الإيجابيات التي يصعب جمعها في صفحات كاملة.

تطور التقنيات الحتمي

إن الإنسان جُبل على التطور والبحث عن الحلول والسعي نحو الأفضل، وإننا في دولة الإمارات نملك التحدي والإرادة، وهدفنا دائماً الصدارة والرقم واحد، بفضل طموح وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ودعمهم المتواصل في شتى المجالات.

ومن أهم مفاتيح الصدارة هو الاتصالات المرئية التي تفتح آفاقاً كانت مغلقة علينا، والآن أصبحت جزءاً من لحظاتنا اليومية في العمل ومع الأهل والأصدقاء وتطوير الذات والتعلم المستمر وتنمية المهارات، وفي إشارة جميلة لما يقوم به أعضاء مجموعات الواتساب لدى العديد من الناس وهي اللقاءات الشبه اليومية والأسبوعية والشهرية المرئية باستخدام تطبيقات أخرى بين أفراد المجموعة بشكل مستمر.

نهضة التطبيقات والتحول

لا شك في أن الكثير من لم ترق له هذه التكنولوجيا كانت لديه أسبابه الخاصة، والكثير منهم لم يستخدم هذه التقنيات أصلاً، أولا يدري كيف يتم ذلك، لأن أغلب التطبيقات المتوفرة موجهة للأعمال بشكل عام، وأما التطبيقات السهلة فلا يزال بعضها بل أهمها مغلقاً مثل آبل فيس تايم وجوجل ديو وواتساب وغيرها، أما تطبيقات الأعمال فبسبب دخول عشرات الملايين عليها في أقل من أسبوع لم يكن لهم الخيار سوى تطوير تطبيقاتهم بسرعة، وتغطية كل النقص والثغرات الأمنية، وإضافة الميزة تلو الأخرى، وبدأت المنافسة الشرسة بينهم ونسخ المميزات وتطوير الأداء وتسهيل الاستخدام حتى جوجل نهضت من غيبوبتها، وأخذت في تطوير تطبيقها هانجآوت، لكن قامت بتغيير اسمه إلى جوجل مِيت، لتظهر للعالم بأن هذا التطبيق يتبع لها.

التطبيقات المنتشرة والمستخدمة

في تصويت آخر في حسابي في تويتر لمستخدمي هذه التطبيقات والذي شارك فيه 702 شخص، وكان السؤال تحديداً أي التطبيقات تستخدمها للتحدث مع أهلك وأصحابك في هذه الأيام كانت المفاجأة كالتالي، حيث عبر 10% منهم أنه يستخدم مايكروسوفت تيم، 24% يستخدم زوم و5% يستخدم جوجل هانجاوت، بينما أعرب البقية ونسبتهم 62% بأنهم لا يستخدمون تطبيقات المحادثة المرئية لسبب أو لآخر، وقد شارك مغردون آخرون بأسماء لتطبيقات أخرى يستخدمونها مثل توتوك وسكايب.

كثرة القيل والقال على زوم

كثر الحديث مؤخراً عن زوم، ومدى الاختراقات والضعف الأمني ولكن أغلب هذه الملاحظات قد تم حصرها ومضاعفة الحماية، وللعلم فلا يوجد نظام ولا تطبيق آمن 100% أبداً، فالثغرات الأمنية توجد في كل تطبيق، وأهم نقطة هي مدى سرعة واستجابة الشركة للتحديث والتطوير، وهذا ما لمسناه مع زوم الرائدة في هذا المجال.

رغبة وحاجة ورجاء

في النهاية يجب على مزودي الخدمة توفير باقات تخدم هذا النوع من الاتصالات، وتطوير أنظمة بالتعاون مع الشركات الكبرى واستخدام البروتوكولات وتطبيقات مفتوحة المصدر في توفير حلول مماثلة، بل أفضل من الموجودة وتنافسية، ويكون لدينا اكتفاء ذاتي في الخدمات.

لا شك في أن الكثير منا قد جرب في الآونة الأخيرة تجربة العمل عن بُعد، التي أثبتت قابليتها للتنفيذ بوقت قياسي، يعكس مستوى التقدم الكبير، وأهمية إدارات تقنية المعلومات ذات الأداء والتطلعات العملية المفيدة في الاستعداد لمثل هذه الأزمات.

البعض لم يغير شيئاً في أنظمته إلا القليل، بينما استغل البعض الآخر فرصة الثلاثة أسابيع في تجهيز نفسه لآلية العمل الجديد.

وساهمت في هذه التجربة العملية الأضخم في التاريخ، إدارات المخاطر والجودة وشؤون الموظفين وغيرها من الإدارات، وعلى رأسها كانت تحركات «الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث» الذكية والمدروسة، ورأس الهرم القيادة الحكيمة، التي لم تدخر جهداً في الداخل والخارج للتصدي لهذا التحدي العالمي الكبير.

مواجهة التحديات

الكثير من التحديات التقنية كانت تواجه الجهات مثل توفير البنية التحتية مزودة بأنظمة مؤمنة وفق أعلى معايير الأمان، والتحدي الثاني قدرة أنظمة الاتصال لدعم واستيعاب أجهزة الموظفين التي ستتصل بالخوادم بشكل آمن، والتحدي الثالث توفير أجهزة لدخول الموظفين إلى هذه الأنظمة، وتوفير أنظمة التواصل، والتحدي الرابع توفير الخدمات الإلكترونية للجمهور لضمان توفير كافة الخدمات دون الحاجة إلى أي زيارة، لكن أثبت عدد كبير من الجهات، وبكل حرفية وإتقان، جاهزيته لهذه المرحلة، ومن أهمها نظام التعلم عن بُعد، الذي أثبت جدارته في زمن قياسي، وهذا ليس بغريب عن دولة الإمارات العربية المتحدة وأبناء زايد.

استفتاء ونتيجته

كشفت هذه التجربة العظيمة الناجحة إلى حد بعيد، أن هناك فوائد كثيرة جداً من هذا كله، وأهمها أن الغالبية ممن خاض التجربة قادر على إنجاز مهامه بشكل تام دون الحاجة إلى الذهاب والبقاء في العمل، ولا شك بأن هناك بعض المهام التي تتطلب الحضور والإشراف المباشر، كالقطاعات المستثناة من «برنامج التعقيم الوطني».

وفي استفتاء في تويتر شارك فيه 1640 شخصاً، كانت النتيجة 62.6% أعرب عن سعادته بالعمل عن بُعد، وأنه خيار ممتاز مع تمكنه من إنجاز مهامه، و25.5% أعرب عن أنه غير مناسب له بسبب طبيعة الوظيفة، وهذه النسبة تقارب الواقع، فقرابة 25% إلى 35% لا يمكن تحويلها إلى عمل عن بُعد، كما أعرب 11.9% عن رغبته في الحضور إلى العمل لسبب أو لآخر.

فوائد العمل عن بُعد

للعمل عن بُعد فوائد كثيرة، ومن أهمها تقليل الزحام في الطرقات، وبالتالي تقليل الضغط النفسي على الموظف، وإنجاز الأعمال بكفاءة أعلى، وهذا ما ظهر من إفادات الكثيرين من مديري التقنية، حيث إن الموظفين على اتصال أكثر عن ذي قبل، وينجزون أكثر، ربما يرجع ذلك إلى عامل الراحة النفسية، والتوفير على المؤسسة ومكاتب الموظفين والخدمات المقدمة في المؤسسة من مواقف وغيرها من تجهيزات، بالنسبة للآباء أصبح لديهم وقت أكثر لقضائه مع عائلاتهم مما يعزز النسيج العائلي.

الشروط والضوابط

من المهم جداً وضع ضوابط للموظفين، وتشديد التركيز على الإنتاجية لا على الحضور والانصراف فقط، فالإنتاجية هنا هي مربط الفرس، وهذا يدخل ضمن تحديد المهام الواضحة لكل موظف قبل تسكينه على العمل عن بُعد منذ البداية، وقد يتم الاشتراط عليه الحضور إلى مكان العمل مرة واحدة في الأسبوع أو الشهر لسبب أو لآخر.

تطلعات العمل عن بُعد

هذه التجربة اختصرت الكثير من رؤى «الاستعداد للخمسين» فبإمكاننا بعد انقضاء هذه الأزمة الصحية العالمية عما قريب، أن نعيد النظر في موضوع العمل عن بُعد، واعتماده على عدة استخدامات، الاستخدام الأول هو إتاحته للموظفين على عدد من أيام كل شهر من 5 أيام إلى 10 أيام، أو تحديد مدة تستخدم طوال العام 45 يوماً كمثال، أو إتاحته عند اللزوم، ويكون بالتنسيق مع مدير القسم، أو إتاحته بشكل كامل مع زيارة أسبوعية أو شهرية للمكتب بشرط تطبيقه ضمن الشروط والضوابط، والمهم جداً أن يتم التمرين على هذا الموضوع بشكل سنوي أو كل 6 أشهر للممارسة ودراسة المتطلبات مثل اختبارات السلامة للدفاع المدني.

خلق عالم جديد من الوظائف

باستخدام مبدأ العمل عن بُعد، فهناك الكثير من الوظائف التي بالإمكان استحداثها للكثير من المهام والاستفادة من القوى العاملة غير المستغلة حتى الآن.

The concept of teleworking has been around for a while, but it’s now that remote access work is at the top of everyone’s to-do list.

There’s no doubt that many of us have recently tried the experience of teleworking – or work from home – and see whether it’s productive.

The guidance for its implementation at the UAE level came at an appropriate time, which demonstrated the level of progress and the importance of having high-performance IT departments prepare for such crises. Some of them almost didn’t change anything in their systems, and there is no doubt that others needed time to equip themselves.

Also, thanks to the departments of risk, quality and human capital, and others that contributed to this experience, it went off smoothly. At the top was the well considered actions of the National Emergency and Crisis and Disasters Management Authority, and at the head of the pyramid, the wise leadership, that spared no effort at home and abroad to address this global challenge.

Set of challenges

Many of the technical challenges faced was provide for infrastructure that accepts access through secure systems and follow the highest standards of security. The second challenge is to maximize the ability of backbone systems to support and accommodate all staff’s devices to connect securely to servers.

The third challenge is to provide devices for the staff to be able to access these systems and provide communication tools and other systems. The fourth challenge is for entities to provide electronic services to the public and ensure the provision of all services without the need for any home visit.

Thankfully, numerous entities have done so with full professionalism and mastery, the most important of which is the Distance Learning System, which has proven its effectiveness. Others also provided all this in record time, as is usual for the UAE and Sheikh Zayed’s sons.

This experience has revealed there are many benefits from all of this, the most important is that the majority of those who now have the experience can fully accomplish their tasks without having to go to work. There is no doubt there are some tasks that require office attendance and direct supervision, such as the sectors excluded from the The National Sterilisation Programme.

In a Twitter poll, 62.6 per cent of the 1,640 participants expressed their happiness with the experience of teleworking and that it is an excellent option to accomplish their tasks. And 25.5 per cent expressed that it is not suitable because of the nature of their jobs – this is close to reality, as 25-35 per cent of jobs could not be transferred to teleworking.

Finally, 11.9 per cent expressed their desire to come to work for one reason or another.

Clear benefits

Teleworking has many benefits, the most important is reducing traffic in the streets, and thereby reducing the psychological pressure on employees. It also allows work to be accomplished more efficiently, as evidenced by the statements of many tech managers that employees have been in touch more than before and are doing so due to the psychological comfort.

Teleworking also saves the institution the cost of offices and services provided such as parking and other equipment. As for parents, teleworking allows them to spend more time with their families, reinforcing the family fabric that contributes to enhancing productivity and following up on children, which leads to a more harmonious generation.

Likewise, some posts in which tasks are assigned to external employees may suit such an option.

But controls as well

It is mportant to establish controls for employees and strengthening the focus on productivity, not just attendance. Productivity here is the substance of the issue, as this falls with the identification of clear tasks for each employee before assigning him to telework. The employee may be required to come to the workplace once a week or month for one reason or another.

Aspirations

This experience has been summarized by many as “Getting ready for the next 50 years”. After this health crisis soon subsides, we can reconsider the issue of teleworking and its dependence on several uses.

The first of which is to make it available to be used by employees for some days each month of five- to 10-day duration, or to specify a period through the year whiere it can be used, say for 45 days. Or make it available when necessary and in coordination with the department manager, provided conditions are applied.

The exercise must be conducted annually or every six months to practice and study, similar to the fire and safety tests of civil defense.

By using the principle of teleworking, many new type of jobs can be developed for many tasks and take advantage of the untapped workforce.

For GulfNews

أثبتت منصات التواصل الاجتماعي فاعليتها في العقد الأخير، فقرّبت المسافات بين العامة ورجال السلطة، وعززت معرفة الشعوب بالأحداث والمستجدات، كما أفسحت المجال للتواصل مع مختلف المؤسسات وذوي الخبرة والاختصاص وأصحاب المواهب في شتى المجالات. لكن مع كل هذا الزخم من التواصل، تأتي مسؤوليتنا للتحلي بضوابط وأخلاقيات تقينا شرور هذه الوسائط وتحافظ على تماسك أوطاننا ومجتمعاتنا، ألخصها في السطور التالية:

دع الإشاعة تقف عندك

الإشاعات مصدر للفتنة والشقاق ووجوب التصدي لها مهمة كل فرد منا وذلك عن طريق التحقق من أي معلومة تصلنا، وعدم الأخذ بها إلا من الجهات المختصة. حين تصلك إشاعة لا أساس لها من الصحة، دعها تقف عندك فهذا يسهم بشكل أساسي في الحد من الإشاعات.

لا تكن شريكاً في سجال مسيء

لا تسمح لأحدهم باستدراجك في سجال حول شخص أو قضية مهما بدا الموضوع محرِّضاً على المشاركة، فهذه التعليقات المستفزة التي قد تجدها ليست إلا أفخاخاً يستغلها البعض لفتح الباب للتجريح والشتائم والمكائد. الوعي والمعرفة والاحترام لجميع الأطراف هو أساس المشاركة على مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما يجنبك مغبّة أن تكون شريكاً في الإساءة لشخص أو جهة.

فكر مرتين قبل أن ترسل ما يمكن أن تندم عليه

من مساوئ الإنترنت أنك من الصعب أو شبه المستحيل أن تزيل منه محتوى مكتوباً أو مصوراً أو مسموعاً، ففكر مئة مرة قبل أن ترسل شيئاً تخجل من مشاركته على الملأ حتى عن طريق الرسائل الخاصة في تويتر أو إنستغرام أو حتى سناب شات فكلها قابلة للتخزين والنشر وهذا أمر جلل. وتذكر أن الكثير سيعيش طويلاً في ذاكرة المجتمع حتى إن افترضنا جدلاً أنك استطعت إزالته من الإنترنت.

احذر الحسابات الوهمية

نعيش اليوم تحدياً حقيقياً يتمثل في الذباب الإلكتروني الذي يستخدم حسابات وهمية تابعة لأفراد ومنظمات لأغراض الفتنة والفوضى وتعزيز المشكلات، بعضها يدعي أنه شخصية مشهورة، أو ثري مقتدر، أو فقير في ضائقة، فلا تنسَق وراء هذه الخطابات العاطفية فالغرض منها جميعها الإيقاع بك وخداعك واستغلالك فكرياً أو مادياً.

ابتعد عن تطبيقات الطرف الثالث

يعج متجر التطبيقات بالكثير منها، فيشترك الكثير منا بحسن نية في تطبيقات الطرف الثالث مجهولة الهوية. تطلب هذه التطبيقات إعطاءها صلاحيات كفتح كاميرتك أو الميكرفون أو الوصول لحساباتك وكلمات السر على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك للنشر عنك أحياناً كوسيط مساعد، لكن قد تستخدم هذه التطبيقات المصنوعة من قبل أفراد أو مؤسسات معلوماتك السرية في دراسات بغير إذنك أو لأغراض لا تعلم عنها شيئاً، وقد لا تعلم!

تستمر معاناة الكثير منا حتى يومنا هذا من ضعف تغطية الشبكة المنزلية فضلاً عن توزيع الإنترنت بسبب عدم تمكن جهاز موزع الشبكة «Router» من تغطية المنزل، وتصل لدى البعض بألا تتعدى التغطية بضعة أمتار فقط مما يستدعي استخدام أجهزة توزيع للشبكة «Repeater» التي أثبتت هي الأخرى أنها عديمة الفائدة، بل قد تجعل أحياناً إشارة الاتصال بالإنترنت أضعف.

الوضع الراهن للغالبية العظمى من المستخدمين

تعتبر الطريقة التقليدية الحالية التي تكمن في الاعتماد على جهاز واحد لتغطية المنزل غير عملية إطلاقاً، لذلك يقوم البعض بتركيب عدة أجهزة على نسق الموزعات «Access Point»، وهي تعمل لدى الكثيرين كأحد الحلول ولكن عيوبها متعددة وأهمها أنك بحاجة إلى تسمية كل موزع على حدة إن لم يكن الموزع مصمماً على أن يكمل شبكة واحدة متكاملة وهذا حال أغلب الموزعات المنزلية، ما يجعل لكل زاوية من زوايا البيت اسماً مختلفاً وربما كلمة مرور مختلفة، وذلك يجعل التنقل بينها بحاجة إلى إعادة اختيار اسم الشبكة التي تود الارتباط بها وهذا أمر مزعج، وأسوأ ما يكون التنقل بين هذه الموزعات عندما لا يتم الانتقال السلس «Handshake» فيما بينها في الأجهزة المحمولة مثل الهاتف والكمبيوتر المحمول.

الانطلاقة التي غيّرت اللعبة

البداية كانت بانتعاش سوق شبكات الميش المتداخلة «Mesh Network» منذ عام 2016 عندما قامت غوغل بالدخول إلى السوق بأحد أفضل الأجهزة على الإطلاق وغيّرت مفاهيم كثيرة عن طريق دعم الأجهزة عبر الخدمات السحابية «Cloud Management» كي تتمكن من إدارة هذه الأجهزة من أي مكان في العالم، وتفعيل خيارات مفيدة مثل تخصيص وقت الاتصال والاستخدام للأجهزة المرتبطة بالشبكة، وبالتالي تمكينك من تحديد وقت استخدام الأطفال للإنترنت وغيرها من الخصائص التي قامت شركات أخرى بتضمينها في أجهزتها مثل مضادات الفيروسات والتحكم الأبوي «Parental Control» لمنع استخدام بعض التطبيقات مثل يوتيوب وفيسبوك وغيرها.

الخلطة السرية

تتلخص الطريقة التي أراحت المستخدمين في تضمين اثنتين إلى 3 قطع من الأجهزة التي تتواصل فيما بينها بذكاء وسلاسة فتقوم بتوزيع الشبكة متضمنة الإنترنت مما يغطي نطاقاً واسعاً يصل إلى حدود 12 جهازاً للتوزيع. مهما كان حجم المنزل فالتغطية ستكون ممتازة أو جيدة جداً على أقل تقدير.

تمثل كل قطعة من هذه القطع جزءاً من أحجية واحدة متماسكة، ويجب وضع القطع ضمن نطاق مثيلاتها، وطبعاً يفضل استخدام وصلات الشبكة «Network Cables» للتوصيل بينها. في حال عدم توفر ذلك فهذا يعني أن الشبكة قابلة للتنفيذ ولكنها ستكون أبطأ مما لو كانت مرتبطة بالوصلات وقد تحتاج إلى قطع أكثر.

الخلاصة .. الاحتياجات والتركيب

لنفرض أن مساحة المنزل 3500 قدم مربعة فستحتاج غالباً لشراء علبة واحدة تتضمن 3 قطع، ولنفترض بأننا نتكلم عن أحد أفضل الأجهزة مثلاً «TP-Link Deco M9 plus» فستحتاج لشراء مجموعة من كابلات الشبكة لا تقل عن 7 كابلات من فئة cat6 أو cat7 بطول نصف متر إلى متر بحسب الاحتياج، وكذلك ستحتاج إلى موزع الكابلات «Gagabit Network Switch» من أي شركة فلنفترض من TP-Link نفسها. في هذه الحالة، بالإمكان استخدام أي من القطع الثلاث في العلبة لتكون هي الراوتر الأساسي، ويجب أن تتصل بكابل مزود الخدمة ثم من خلال تطبيق الهاتف الخاص بالجهاز تقوم بإضافة القطعة الأولى وإدخال بيانات مزود الخدمة، أحدها لا يتطلب بيانات والآخر يتطلب اختيار PPPoE ثم إدخال كلمة المرور التي ستصل من مزود الخدمة.

*ملاحظة: بعض مزودي الخدمة يوفرون أجهزة من طرفهم تتم إدارتها من خلالهم، وبالتالي تحتاج للاتصال بهم وطلب إلغاء خدمة «PNP» كي تتمكن من استخدام أجهزتك الخاصة.

ثم يجب توزيع الأجهزة في المنزل بحيث يتمكن كل جهاز من الوصول للآخر ضمن المسافة التي يحددها لك التطبيق، وقد تحتاج إلى المزيد من القطع فيفضل شراء علبة كاملة دفعة واحدة حيث تتواجد بسعر مناسب عبر الإنترنت أقل بكثير من الأسواق التجارية، وبذلك يتم ضمان توزيع الشبكة والإنترنت في كل أرجاء المنزل.

So many of us have suffered – and are still suffering – from poor coverage of home wireless networks as well as internet transmission due to the inability of the router to cover all parts of the house. Some have found the coverage does not go beyond a few metres, so that they need a “wireless repeater”, which too has proved to be useless and made matters worse.

The current method is to rely on the use of a single device to cover the home. And because this is not possible at all, some users resort to installing several devices in the form of access points. This method works for many as one of the solutions, but it has many shortcomings, the biggest of which is that you need to name each device separately if it is not designed to complete one integrated network.

Unfortunately, most, if not all, home access point devices work in that way, so you find that there is a different name and perhaps a different password in every corner of the house. In addition to switching between them, one needs to re-enter the network name (SSID) that you want to connect to and this is annoying. Worst of all, when you switch between these devices, the “handshake” does not go smoothly on portable devices such as phones and laptops.

But then came the breakthrough

This was the emergence of the mesh network in 2016 when Google entered the market with one of the best devices ever and changed many concepts, including great support for managing devices via cloud management. It can manage these devices from anywhere in the world as well as enabling useful options such as allocating connection time and usage for devices connected to the network.

This enables you to limit the time children use the internet and other features that other companies have included on their devices, such as parental control to prevent the use of certain applications such as YouTube, Facebook, and others.

Secret combination

For users, it meant the comfort of having two or three devices that communicate with each other intelligently and smoothly. These devices distribute over the network, and cover a range of up to 12 devices for transmission, so whatever the size of a house, the coverage will be excellent or at least quite good.

Each one of these pieces is formed as if it were a part of one coherent puzzle, so it must be placed within the range of its counterpart, and so on. Of course, it is preferable to use network cables to connect between them. If these are not available, know that the network is workable, but it will be much slower than if connected through cables, and you also may need more pieces.

Laying it out

Suppose that the size of the house is 3,500 square feet, you’ll probably need to buy one box with three pieces. Suppose we are talking about one of the best devices, for example, the TP-Link Deco M9. Plus, we will also need to buy a set of network cables of no less than seven from the cat6 or cat7 category with a length of half-a-metre to one metre according to the need.

We will also need a gigabit network switch from any company, let’s assume from TP-Link itself. You can use any of the three pieces in the box to be the main router, which must be connected to the service provider’s cable.

Then, through the device’s phone application, you can add the first piece and enter the data of the service provider. One of them never requires data and the other requires choosing PPPoE Protocol (Point-to-Point Protocol over Ethernet) and then enter the password you receive from the service provider.

Some service providers provide you with devices managed by them, so you need to contact them for the elimination of the PNP service to be able to use your own devices. Then, you have to distribute the devices in the house so that each device can connect to the other within the distance specified for you by the application.

You may need more pieces, so it is preferable to buy a full box once to save money. I found that online store prices are much cheaper than at retail shops.

The process is easy and does not require any experience – anyone can do it with ease. You have thus been able to distribute the network and the internet to all parts of the house.

– Ahmed Zarouni is a Dubai-based tech writer.
For and from GulfNews 

 

لابتوبات واجهزة للتعلم الذكي والعمل عن بعد – اختيارات شهر 4 أبريل

 

^^ملاحظة: تم إضاف تحديث القائمة بتاريخ 5/4/2020^^
^^ملاحظة: تمت إضافة اختيارات طابعات في الأسفل تحديث 27/3/2020^^

بإذن الله نقدم ما هو مفيد

الكثير يبحث عن لابتوبات او اجهزة لوحية للعمل والتعليم عن بعد و اغلب الانظمة خاصة في التعلم عن بعد تقبل مختلف الاجهزة مثل الهواتف الرخيصه ذات السعر المتراوح من ٣٦٠ درهم و اجهزة التابلت من ٥٠٠ درهم و اجهزة اللابتوب من ١٥٠٠ درهم

لكن سأضع بين ايديك مجموعة مختارة من الاجهزة التي ستتناسب بإذن الله مع ما تحتاجون و سيكون عند كل منها رموز ترمز إلى نوعية الاستخدام المقترحه:

اولا الاجهزة اللوحية:

  • سامسونج تاب Samsung Tab A 10.5 2018
  • هواوي ميديا باد Huawei MediaPad M5 Lite

بسعر 1260 درهم إماراتي

مواصفات جيدة جداً مع قلم بنظام اندرويد مع خدمات جوجل كلها ويعمل مع شريحه sim للاتصال

Huawei M5 Lite 10.1″ Tablet, 4GB RAM, 64GB SSD, Wi-Fi+Cellular, Android Huawei M5 Lite 10.1″ Tablet

  • آبل آيباد iPad 2019

بسعر 1150 درهم إماراتي

جيد جداً للتعلم عن بعد، عيبه السعة فإن استطعت اخذ الحجم التالي بسعر 1490 درهم إماراتي بسعة 128GB فافعل وإلا فهذا يكفي اذا ابتعدت عن التصوير والفيديو.

Apple iPad 10.2″ (2019 – 7th Gen), Wi-Fi, 32GB Apple iPad 10.2″

  • سامسونج S5e تاب Samsung S5e tablet

بسعر 1660 درهم إماراتي

مواصفات جيدة جداً بسعر مرتفع بعض الشيء مع بطاقة sim للاتصال

Samsung Galaxy Tab S5e 10.5″ SuperAMOLED, LTE, 4GB RAM, 64GB

Samsung Galaxy Tab S5e 10.5″

ثانيا اجهزة اللابتوب

  • لينوفو أيدياباد Lenovo IdeaPad S145

بسعر 2300 درهم إماراتي

ارخص لابتوب بمواصفات جيدة يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل الثامن i5 من إنتل

Lenovo Ideapad S145 Slim & Light Laptop, Intel Core i5-8265U, 14.0 Inch, 512GB SSD, 8GB RAM, Nvidia MX110, Win10, Eng-Ara KB

Lenovo Ideapad S145 Slim

  • أسوس فيفابوك Asus Vivabook

بسعر 2899 درهم إماراتي

بمواصفات جيدة جداً يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل الثامن i7 من إنتل

Asus VivoBook 14 A420FA-EB199T Laptop (Transparent Silver) – Intel i7-8565U 4.6 GHz, 8 GB RAM, 512 GB SSD, Integrated UHD Graphics 620, 14 inches, Windows 10, Eng-Arb-KB
Asus VivoBook 14 A420FA-EB199T

  • لينوفو أيدياباد Lenovo IdeaPad C340

بسعر 2699 درهم إماراتي

بمواصفات جيدة يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 256GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل العاشر i5 من إنتل مع ميزة اللمس والتحول إلى تابلت

Lenovo ideapad C340-14IML Laptop – Core i5 1.6GHz 8GB 256GB Shared Win10 14inch FHD Platinum

Lenovo ideapad C340-14IML Laptop – Core i5

  • لينوفو يوجا Lenovo Yoga C640

بسعر 3399 درهم إماراتي

من افخم خطوط إنتاج لينوفو يوجا بمواصفات جيدة جداً يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل العاشر i5 من إنتل

Lenovo Yoga C640 i5 8GB, 512GB 13

Lenovo Yoga C640 i5

  • آبل ماك بوك أير Apple Macbook Air 2020

    بسعر 4620 درهم إماراتي

    من افضل الاختيارات لمستخدمي ماك بوك، يأتي اصدار 2020 ملبي لاحتياجات اغلب المستخدمين “الاستخدامات الخفيفة فقط” مثل تصفح، بريد، تعديل صور خفيف، وبعض التطبيقات بمواصفات جيدة والتي يجب تغيير المعالج عند الطلب من الموقع من i3 الى i5 لأن فرق السعر بسيط لكن الاداء يفرق و كذلك يعتبر شيء غير قابل للتغير مستقبلا
    1.1GHz quad-core 10th-generation Intel Core i5 processor, Turbo Boost up to 3.5GHz
    8GB 3733MHz LPDDR4X memory
    256GB SSD storage
    Intel Iris Plus Graphics

    MacBook Air 2020

ثالثا: لابتوبات قوية

  • لينوفو أيدياباد Lenovo IdeaPad L340

بسعر 2800 درهم إماراتي

لابتوب العاب قوي من الفئة الوسطى يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 256GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل التاسع  i5 من إنتل من فئة H القوية، قد تحتاج الى إضافة ذاكرة اضافية اذا ستلعب العاب قوي نوعا ما و معالج الرسوم 1050 قوي لكنه قديم التشكيلة بشكل عام ذات سعر مناسب ممتاز للفوتوشوب Photoshop و برامج التصميم وتعديل الفيديو والالعاب.

Lenovo Ideapad L340 Gaming Laptop Intel Core I5-9300H 8GB 256GB SSD 15.6In HD Display Nvidia GTX 1050 3GB Graphics Bluetooth Webcam Backlit Keyboard WIN10 Lenovo Ideapad L340 Gaming Laptop

  • لينوفو أيدياباد Lenovo IdeaPad L340

بسعر 3300 درهم إماراتي

لابتوب العاب قوي من الفئة الوسطى يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB SSD و ذاكرة بسعة 8GB و معالج الجيل التاسع  i5 من إنتل من فئة H القوية، قد تحتاج الى إضافة ذاكرة اضافية اذا ستلعب العاب قوي نوعا ما و معالج الرسوم قوي 1650 التشكيلة بشكل عام ذات سعر مناسب ممتاز للفوتوشوب Photoshop و برامج التصميم وتعديل الفيديو والالعاب.

Lenovo Ideapad L340 Gaming Laptop, 15.6 Inch FHD (1920 X 1080) IPS Display, Intel Core i5-9300H Processor, 8GB DDR4 RAM, 512GB Nvme SSD, NVIDIA GeForce GTX 1650, Windows 10, 81LK00HDUS Lenovo Ideapad L340 Gaming Laptop, 15.6 Inch FHD

  • لينوفو يوجا Lenovo Yoga C940

بسعر 5000 درهم إماراتي

لابتوب فخم وانيق من ارقى اللابتوبات من لينوفو يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB NVMe وذاكرة بحجم 12GB ومعالج من الجيل العاشر i7 من انتل مع قلم مدموج في اللابتوب 

Lenovo Yoga C940 X360 2 In 1 Laptop Intel Core I7-1065G7 12GB 512GB PCIe NVMe SSD 14In Full HD Touchscreen Display, Fingerprint Backlit Keyboard WIN10 Lenovo Yoga C940 X360 2 In 1 Laptop

  • أسوس زينبوك فليب Asus Zenbook flip

بسعر 5450 درهم إماراتي

من افخم خطوط إنتاج أسوس مزود بشاشة اضافية مكان تراك باك ليعطيك خيارات اكثر في التطبيقات المفتوحه يحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 1TB SSD و ذاكرة بسعة 16GB ومعالج من الجيل العاشرi7 من إنتل

  • ديل اكس بي اس Dell XPS

بسعر 4900 درهم إماراتي

من افخم خطوط إنتاج ديل يتميز بنحف حواف الشاشة وخفة منتاهية للجهاز ويحتوي على قرص صلب فائق السرعة بسعة 512GB SSD وذاكرة بسعة 16GB ومعالج من الجيل الثامن i7

DELL XPS 13

Slim Laptop, Intel Core i7-8565U, 13.3 Inch Slim Laptop, Intel Core i7-8565UK

طابعة اتش بي HP HP Color Pro MFP M479fdw

رابعا: الطابعات

بسعر 2120 درهم إماراتي
من أجود الطابعات و معروفة جدا في المؤسسات و البيوت التي لا ترغب في صداع الطابعات فهذه تعتبر من اجود واسرع الطابعات الليزر الملونه وتحتوي على فاكس وتطبع من الجهتين وبها وايرلس وماسح ضوئي سكانر
The HP Color LaserJet Pro MFP M479

طابعة اتش بي MFP M281fdw Color LaserJet

بسعر 1300 درهم إماراتي
كذلك من أجود الطابعات و من اكثرها انتشاراً نظرا ً لجودتها و سرعتها و ثبات أدائها العالي وتتمتع بالطباعة الملونة بالليزر وتحتوي على فاكس و تطبق من الجهتين وبما وايرلس وماسح ضوئي سكانر
MFP M281fdw Color LaserJet Pro Printer White

طابعة اتش بي HP Color LaserJet Pro M254dw


طابعة ذات جودة جيدة جدا أدائها عالي وتتمتع بالطباعة الملونة بالليزر وتحتوي على فاكس و تطبق من الجهتين وبما وايرلس
HP Color LaserJet Pro M254dw

طابعة كانون ماكسيفاي Canon MAXIFY MB5140

بسعر 750 درهم إماراتي
طابعة جيدة اداء مقبول إلى متوسط عيبها التأخير في طباعة اول ورقة ولكن بعد ذلك تصبح سريعه وجودة الطباعة جيدة جدا و الاحبار تطول تحتوى على طباعة من الجهتين و وايرلس
ملاحظة : يجب تحديث الطابعة فور شرائها بتعريفها على الشبكة ثم تحديثها من شاشتها الصغيرة بعد ذلك تزداد سرعه الطابعة
Canon MAXIFY MB5140 All-In-One Printer

ملاحظة : قد تختلف الاسعار والمواصفات وقد لا يكون اللابتوب مزود بلوحة مفاتيح عربية و تذكر كافة الاجهزة تحتاج إلى تحديث!

نجح المهندس المواطن، أحمد الزرعوني، في ابتكار نظام تقني لتوحيد وتجميع الحسابات الإلكترونية، سواء الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي أو البريد الإلكتروني، من خلال رابط واحد، يتضمن بيانات للتعريف بالشركات والأفراد.

وقال الزرعوني إن النظام الذي ابتكره، باسم «لينك كونكتس»، يعد مبادرة فريدة من نوعها، تقضي على مشكلات تكرار تدوين الحسابات الإلكترونية بمختلف أنواعها، سواء على بطاقات الأعمال للشركات أو الأفراد، وذلك من خلال رابط واحد يجمع كل الحسابات الإلكترونية، بما فيها الخاصة بجميع شبكات التواصل الاجتماعي، مثل «فيس بوك»، و«تويتر»، و«فيلكر»، و«كييك»، و«يوتيوب»، إضافة إلى عناوين البريد الإلكتروني، وبيانات حول الشخص أو المؤسسة والموقع الجغرافي، مؤكداً أن النظام مهيأ لتوحيد نحو 55 حساباً إلكترونياً مختلفاً.

وأضاف أن النظام الإلكتروني، تم تطويره للعمل حالياً بخمس لغات تشمل العربية، والإنجليزية، والإسبانية، والروسية، واليابانية، لافتاً إلى أنه تم إطلاق النظام الجديد منذ ما يزيد على أربعة أسابيع، ويعمل حالياً من خلال شركة تم ترخيصها من «مركز دبي التكنولوجي لريادة الأعمال» في واحة دبي للسيليكون.

وأوضح الزرعوني أنه عمل منذ التفكير في إطلاق النظام، وبعد التأكد من عدم وجود أي أنظمة شبيهة على المستوى العالمي، على خطوات تجريبية للوصول إلى أبسط الطرق لاستخدام النظام، وذلك من خلال استبيان على عدد من الأفراد الذين جربوا النظام.

وذكر أن النظام يستغرق دقائق معدودة للتسجيل فيه، كما يمكن التسجيل فيه باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي: «تويتر»، و«فيس بوك»، و«غوغل بلس»، فضلاً عن البريد الإلكتروني، مع إمكانية ضم روابط حسابات التواصل الاجتماعي، أو الدردشة مثل «بلاك بيري ماسنجر» و«سكايب»، أو حسابات الألعاب الإلكترونية مثل «بلاي ستيشن» وغيرها.

وأكد الزرعوني أن النظام لاقى إقبالاً في التسجيل منذ إطلاقه، حتى جاوز عدد المستخدمين فيه حالياً 2000 مستخدم، مشيراً إلى أن فئات الحسابات التي تم تصنيفها بالنظام تنقسم إلى: حسابات جهات حكومية، وحساب شركات خاصة، وحسابات فردية، وحسابات التطبيقات والمبرمجين، كما تم تطوير فئة لحسابات المرشحين، ما يمكّن المرشح في أي انتخابات، من وضع برنامجه الانتخابي وسيرته الذاتية على رابط النظام لتقديمه للناخبين.

وأضاف الزرعوني أن النظام يتيح أيضاً حسابات مميزة، وهي التي تتيح عرض حسابات وصور بشكل بارز عن الحسابات الأخرى العادية، مبيناً أن النظام التقني يعمل باعتباره شبكة تواصل اجتماعية إلكترونية بمفهوم أكثر تطوراً عن الحسابات التقليدية، ويمكن استخدامها على المستويين المحلي والعالمي.

وكشف أنه يجري حالياً مفاوضات مع شركات ومؤسسات محلية لاستخدام النظام، ما يوفر جهوداً في التسويق من خلال رابط واحد لكل عناوين الحسابات الإلكترونية للشركات، مع عرض بيانات تسويقية ومقاطع فيديو وصور عن تلك الشركات من خلال رابط موحد يحتوي على واجهة تقديمية بخمس لغات.

وأكد الزرعوني أنه يعمل حالياً على تطوير النظام التقني المبتكر، لإتاحة ميزات جديدة مطلع عام 2016، مشدداً على أنه عمل على توفير خصائص للأمن والسلامة، لحماية بيانات المستخدمين عبر النظام

جريدة الإمارات اليوم 2015

One must follow proper ethics and be aware of pitfalls when using these platforms

Dubai: Social networking has a decade long proven track record of connecting people with each other, helping us keep up with the latest news, follow up on interest subjects, getting informed of public announcements, getting insights from specialists, and other tidbits that help us and bring enjoyment to our daily life. While useful one must follow proper ethics and be aware of pitfalls when using these platforms.

Be a strong dam against false rumors

False rumors are a source of destruction and the necessary task of addressing them lies upon each one of us. We must be vigilant and check any information received and not immediately take them as truths unless they come directly from an official authority. We must be the strong dam that stops the spread of false rumors.

Be careful what you say about others and do not be drawn into contrived temptations

Private pictures and messages

One of the disadvantages of the Internet is the inability to prevent or even limit the spread of images and other media. Private pictures and messages between individuals, whether sent through WhatsApp, Twitter, Instagram, or even Snapchat, can all be stored and republished. This is a matter of great concern which we must pay attention to as many people from both sexes have been seriously humiliated and affected by the release of these private pictures and messages.

Attention from fake accounts

Fake accounts are created by individuals or organizations with the aim of spreading strife in societies and for personal monetary gains. We must take care and must especially not fall into emotional traps especially when receiving messages such as “Help a New Muslim” or “Poor child hospitalized”. Other times they prey on your social responsibilities by posting fake messages claiming to be from royal people such as “Princess wallet stolen” asking you to wire them money and that they will recognize you and return it once they are back in the country. Verify any new account to prevent fraudulent information or from being swindled.

Some people will innocently link their accounts with third-party online applications that write messages on behalf of the user. These messages can be as simple as daily useful information and statistics and be as complicated as replying to other people with remembrances. Because they are generated in a different country sometimes the messages posted are culturally or politically insensitive which can be quite serious. Even if the chance of this happening is less than 10% since it was published in your name you will be the one blamed.

Tech-savvy Emirati Ahmad Al Zarooni develops free apps to address everyday needs

Dubai: Ahmad Al Zarooni is a man who has a finger on the pulse of the community – quite literally.

The Emirati entrepreneur, who has been drawn to all things tech since his childhood and has been leveraging it in day-to-day life, has developed a slew of apps – 12 with seven more in the pipeline – that cater to the everyday requirements of residents.

The apps cover a wide range of functions from praying and parking to carrying different cards and connecting with family and friends. And no, users don’t need to purchase the apps as they all come for free.

It’s Al Zarooni’s way of giving back to society.

“I firmly believe in the philosophy of giving — the more you give, the more you receive. I am inspired by His Highness Shaikh Mohammad Bin Rashid Al Maktoum, Vice-President and Prime Minister of the UAE and Ruler of Dubai, who always motivates us to be the No.1 in whatever we do.”

Al Zarooni said each of the apps he has developed has been for good reason. “I feel very strongly about advertisements that keep popping up in apps, especially those that are for religious purposes. It’s just not proper. So I wanted to develop apps that are free of commercials.”

One of his first apps, which is only in Arabic, is called Sahih Azakr and covers the entire gamut of Islamic prayers. Highly popular in the Arab community, it has over one million downloads.

Similarly, Quran Azim, which carries translations of the Quranic verses in 28 languages, is also much sought after.

“They are simple, straightforward and user-friendly,” said Al Zarooni, adding that another app in this genre, called Al Albani, highlights authentic religious texts.

Besides the need to do away with ads, Al Zarooni said he also felt compelled to create platforms that would bring related but fragmented public services or facilities together.

A big hit has been the CardsConnect app which allows users to have all their loyalty cards on one platform. “You no longer have to worry about forgetting your cards when you go out.

“From Vox Cinemas to Ikea, over 70 retailer loyalty cards are available on the app. When you register, you have the option of scanning the code of your card or typing in the number. A specific code is generated and all you have to do is show it to the retailer to redeem your points.”

Another in-demand app is the “first-of-its-kind” LinkConnects which supports more than 60 global social media networks, enabling a user to list all their social media with just one link. Instead of them having to share their various network accounts one by one, they can simply use the LinkConnects account.

Addressing the need for newsfeeds, Al Zarooni put together all news disseminating platforms on a single app called NewsConnects. Besides providing a summary of the news from various media, the app also gives a link to these platforms, so readers can directly go them to get their news.

In much the same way, he has also developed an exclusive app for registered charities that accept donations through SMS.

Called Donations SMS, the app hosts 28 charities in all. “The reason I wanted an all-in-one app was that one had to hunt for them on different platforms. So I did my research and picked the government-approved charities and listed them with their SMS codes.”

Family apps

With necessity being the mother of invention, Al Zarooni also came up with a family app for his large family (Al Zarooni), with another version (LIQA) that can be used by any other family or group.

“The Al Zaroonis are considered one of the largest in the UAE. But we are scattered across the seven emirates, with each of us having different mindsets, experiences and dispositions. A WhatsApp group that we had earlier was getting a bit out of hand, so I decided to do something about it.

“I created an app that could accommodate the diverse needs of our family: an articles page for those who wanted to post news, articles, views etc; an events page that lists relevant events; a hangout section where family members could make plans and get together; an announcement section where births, deaths, illnesses, marriages etc could be declared; an informal classifieds section where family members could list what they wanted to buy or sell; a gallery for photos; a section for family businesses; a live chat segment; a family tree and so on.”

The massive success of the app encouraged Al Zarooni to launch another app called LIQA which can be downloaded by the public for free. “It is extremely useful and I urge people to make the most of it,” he added.

For Al Zarooni, the solution to any problem lies in creating a new app. And that perhaps explains how another app, called the Happiness Club, came about. This app is for his group employees who stay connected, get intimated about special offers, events, prizes etc.

Another app Al Haya (Arabic only) focuses on the fundamentals of life, giving users tips on everything from maintaining a high level of activity and breathing right to developing good interpersonal skills and enjoying healthy relationships. It also gives regular reminders on when to drink water, take medicine or go for a walk.

With seven more innovative apps on the way, all of which are advertisement-free and are personally financed, Al Zarooni said, “I thank the authorities for their support and will strive to continue working with them to develop this field which contributes positively to our community. I encourage the community to share these apps and provide feedback.”

Handy Dozen: List of Ahmad Al Zarooni’s free apps for daily tasks

  • CardsConnect
  • PRKN
  • LinkConnects
  • NewsConnects
  • Donations SMS
  • Al Zarooni
  • LIQA
  • Happiness Club
  • Sahih Azakr
  • Quran Azim
  • Al Albani
  • Al Haya

 

%d bloggers like this: